أوصت غرفة التحقيقات بلجنة القيم في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الثلاثاء بإيقاف جيروم فالكه الأمين العام للفيفا عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم لمدة تسعة أعوام .

وأوضح الفيفا في بيان له "رئيس غرفة التحقيقات بلجنة القيم دكتور كورنيل بوربلي أنهى تحقيقاته".

وأضاف البيان "بوربلي أوصى بتوقيع عقوبة الإيقاف تسعة أعوام وغرامة مالية 100 الف فرنك سويسري (99 الف دولار) على فالكه، لتورطه في عدة وقائع من بينها "ما يتردد بشأن مخالفة القواعد العامة للسلوك" و"قبول هدايا ومنافع أخرى".

وتعرض فالكه مبدئيا للإيقاف 90 يوما من قبل الفيفا في تشرين اول/اكتوبر الماضي، وبما أن عقوبة إيقافه تنتهي اليوم الثلاثاء، أوصى بوربلي بتمديد فترة إيقافه لـ45 يوما إضافية، لحين تمرير القضية إلى الغرفة القضائية للجنة القيم التي يترأسها هانز يواخيم إيكرت.

وفي تموز/يوليو الماضي قال فالكه إنه يتوقع أن يترك الاتحاد الدولي لكرة القدم عندما يتم انتخاب رئيس جديد خلال الكونجرس الاستثنائي للفيفا في 26 شباط/فبراير المقبل، خلفا للسويسري جوزيف بلاتر، الذي يواجه عقوبة الإيقاف 8 سنوات.

ويواجه الفيفا تحقيقات فساد من قبل جهات التحقيق في أمريكا وسويسرا، حيث يقع المقر الرئيس للاتحاد الدولي.

وتولى فالكه، المقرب من بلاتر، منصب السكرتير العام للفيفا منذ عام 2007، ونفى في وقت سابق تورطه في أي مخالفات.