أكد رافائيل بنيتيز مدرب ريال مدريد السابق الثلاثاء أن "شغل هذا المنصب كان شرفا"، متمنيا التوفيق لخليفته زين الدين زيدان مع الفريق، خلال رسالة وداع.

وكتب بنيتيز على موقعه الإلكتروني "في هذه الظروف وفي ساعة اختتام فترتي كمدرب للفريق الأول في ريال مدريد، اتمنى أن تكون رسالتي هذه خير وداع لكل من في النادي ولفترة مقتضبة ووجيزة".

وتابع "ورغم المشاعر المتضاربة التي أشهدها، فإنني أود أن يدرك جميع من في النادي، بدءا من مجلس الإدارة وصولا إلى كل مشجع ومرورا بالقيادات والعاملين والجمهور والمشجعين، أنني أشعر بالفخر لشغل هذا المنصب في النادي الذي شهد صعودي كلاعب وشخص ومدرب للفئات السنية الأصغر حتى وصلت للفريق الأول".

وأضاف "أشعر بالامتنان لكوني من مشجعي الريال ومواطني مدريد ورياضي حصل على تأهيله وفق قيم هذه المؤسسة التي تلقيتها في مدينة كاستيانا الرياضية القديمة، أنا ممتن حقا لهذه الفرصة التي أتيحت لي كي أعمل ها هنا".

وأوضح بنيتيز "أريد أن أشكر بشكل خاص كل الأشخاص الذين ساعدوني من اليوم الأول الذي وطأت فيه مدينة ريال مدريد الجديد أو (سانتياجو برنابيو) خاصتنا، كل من جعل عملي أسهل خلال هذه الأشهر، والذين منحوا أفضل ما لديهم كي نقترب من هدفنا المشترك، لكل من إجمالا أبدى دعمه في كل لحظة لشق ذلك الطريق المفضي إلى نجاح المؤسسة خطوة بخطوة وفوق كل اعتبار وكل فرد منا".

واختتم رسالته "كما قلت، أحب أن اتمنى الأفضل لزين الدين زيدان، خليفتي، وكل فريق العمل الخاص به، وكل وأي لاعب ومدير فني وفرد طاقم، هؤلاء الذين يعملون في فالديبيباس وفي البرنابيو من أجل صالح النادي. توفيقهم سينسب إلى ريال مدريد الخاص بنا الذي اتمنى له الأفضل. لذا وانطلاقا من الاحترام والحب، شكرا، يحيا ريال مدريد.. ولا شيء سواه!".

كان رئيس نادي ريال مدريد، فلورينتينو بيريز قد أعلن في مؤتمر صحفي عقد بالأمس اقالة رافائيل بنيتز من تدريب الفريق الملكي، واختيار زيدان، الذي كان يشغل منصب مدرب الفريق الرديف، خليفة له.
وقاد زيدان اليوم الثلاثاء أول مران له كمدرب لريال مدريد على ملعب ألفريدو دي ستيفانو في مدينة ريال مدريد الرياضية، الذي احتشد بالمشجعين وأغلبهم من الأطفال.