زاوية عكسية هى نوع من التحليل للمباريات والأحداث الرياضية من منظور مختلف وزاوية مواجهة للأراء والتحليلات المشابهة.

وزاويتنا اليوم ستكون من مباراة الداخلية والأهلي:


- تسرع البعض فى الإشادة بمباراتين متتاليتين فى الأهلى ، خدعة وفخ أمام منافسين مترنحين فى مؤخرة الجدول غطت علي أخطاء بيسيرو الواضحة والمتكررة والواضحة للأعمي ، مدرب بلا شخصية بالأحرى منعدم الشخصية والفكر ، فشل فى تجهيز وإعداد من يخدم خطة لعبه ومن قبلها  قراءة المنافس فكان وضع الأهلى أمام جميع الفرق المتوسطة.

- "صدق أو لا تصدق" الأهلى لم يحقق أى فوز على الفرق التى واجهها من الترتيب الأول للسابع ، خسر من مصر المقاصة وسموحة وتعادل بشق الأنفس مع الداخلية وخلال هذه المباريات قدم اسوأ أداء له على جميع الأصعدة .

- الإختبار الذى كان سيواجه بيسيرو قبل بداية المباراة ، هل سيخشي المدير الفنى للأهلي من وضع غالي بين البدلاء فى ظل التفاهم بين السعيد وعاشور وجمعة ، أم سيعيد غالي ؟ وبالطبع فشل بيسيرو فى الإختبار وعلاوة على ذلك قام بالإطاحة من محمد هانى من التشكيل الأساسي والأحتياطي ، أعاد أحمد فتحي ، وحجازى على حساب نجيب ، وغالي على حساب رمضان .

- لعب الأهلى بطريقة اقرب إلى 4-3-3 ، فتحي ، ربيعة ، حجازى ، رحيل أمامهم عاشور ، غالي ، عبد الله السعيد وفى الهجوم صالح جمعة ومؤمن زكريا وعمرو جمال ، فى المقابل كان علاء عبد العال ذكيا ، لعب بطريقة 4-5-1 ، بكار ، رشاد ، جنيدي ، عاصم وأمامهم أحمد صديق ، إيمانويل ، فريد شوقى ، حسام حسن ، محمد جمال وفى الهجوم عمرو مرعي.

- الأهلى غاب عنه ايفونا وايضاً الداخلية غاب عنه نجمه سيريلا بايلا بالإضافة إلى تعرض عامر صبري للإصابة فى الاحماء  وهنا ظهير الفارق بين مدير فنى يعي ما يفعل رغم قلة الأمكانات وأخر يندب سوء الحظ والملعب والإجهاد وتوالي المباريات .

- فعل علاء عبد العال خطط له صنع هجمتين بنفس الطريقة من عمق دفاع الأهلى واحدة فى الشوط الأول أهدرها جمال والثانية سجلها عمرو مرعي ، وفى وسط الملعب استدرج عبد العال بيسيرو إلى ما أراد ، كتل بشرية فى وسط الملعب ، خمة من الداخلية وثلاثة من الأهلى انضم لهم صالح جمعة بفطرته ورغبته بالصعود إلى الهجمة والمحصلة الأهلى لم يصنع الا هجمتين فى المباراة ، انفراد اهدره مؤمن زكريا وتسديدة لعمرو جمال حتى الهدف سجله رشاد فاروق بالنيابة عن مهاجمي الأهلي .

-  تغييرات بيسيرو لا تقل كارثية عن تشكيله الخزعبلي الذى جمع ما بين كل من يستطيع أن يشغل مركز الوسط المدافع ليفقدهم واحد ورا الأخر ، شعرت بالحماقة وهو يدفع بناشىء فى ظروف صعبة ، ومن بعدها اللعب بمهاجمين وهو فشل فى صنع عرضية واحدة.

- تصريحات بيسيرو هى الأخرى تحمل مزيج من الكفتة والطرب الذى يقدمهما مع الفريق ، يري أن الفريق قدم مباراة رائعة وصنع فرص !! ، لا أعلم حقيقة عن أى مباراة يتحدث وتذكرت مع هذه التصريحات الخيالية تصريح طارق التويجرى "مستشار رئيس الهلال الذى عمل به بيسيرو " لى الذى أكرره ربما للمرة الرابعة " بيسيرو لا يستطيع أن يقرأ المباريات " وأضيف الى ذلك ولا المنافس .

- حجج بيسيرو ، الملعب وضغط المباريات ، مدرب اشرك 25 لاعب فى 12 مباراة يواجه فريق لا يملك غير 17 لاعبا فقط يلعب فى ظروف متشابهة فى ظل نفس المسابقة ، فى نفس الضغط وربما أكثر لأنه يواجه المحلة فى المحلة والإسماعيلي فى الاسماعيلية والمقاصة فى الفيوم ولكنه على الرغم من ذلك لديه فلسفة واضحة وتشكيلة ثابتة والسؤال هنا على ضغط المباريات له علاقة بفشل بيسيرو فى ايجاد بديل لإيفونا يخدم طريقة لعبه ؟

- الأهلى فقد ايفونا لإصابة عضلية ، غالي بسبب اصابة عضلية ، عمرو جمال اكمل المباراة بإصابة عضلية ، فى المقابل اساسيين الداخلية لعبوا دقائق أكثر من نظرائهم فى أهلى التدوير وعلى الرغم من ذلك وقفوا بشكل جيد وفضحت وقفتهم دور مخطط الأحمال الهزلي الذى لم يشترك بعد فى دورى أبطال افريقيا.

- عمرو مرعي يستحق أن يكون نجم المباراة بالهدف والمجهود الرائع والجبار الذى قدمه كمهاجم ومدافع ، أما الأهلى لم يقدم أى لاعب له ما يشفع ليحصل على 5-10 .

للتواصل مع الكاتب عبر فيس بوك اضغط هنا