قاد واين روني فريقه مانشستر يونايتد لحسم دربي الشمال الغربي أمام مضيفه ليفربول، بتسجيله هدف المباراة الوحيد (ق78) من تسديدة قوية بيمناه داخل المنطقة، ليعود بثلاث نقاط ثمينة من ملعب آنفيلد في الجولة الـ22 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وشهدت المباراة تفوقا من ناحية الضغط والفرص من جانب "الريدز" بقيادة المدرب الألماني يورجن كلوب، لكن "الفتى الذهبي" كان حاضرا ليحسم الفوز لفريق المدرب الهولندي لويس فان جال، ليحسم المباراة "الأكثر شهرة في كرة القدم الإنجليزية" بين أكثر فريقين تتويجا للألقاب في البلاد.

ورفع فريق "الشياطين الحمر" رصيده إلى 37 نقطة ليرتقي للمركز الخامس في جدول البريميير ليج، ليبتعد بنقطتين عن المربع الذهبي.

أما ليفربول بتجمد رصيده بهذه الهزيمة عند 31 نقطة ليظل في المرتبة التاسعة.

أهدر البرازيلي روبرتو فيرمينيو أول فرصة في اللقاء (ق10) لأصحاب الأرض من تسديدة أثناء تقدم الحارس الإسباني ديفيد دي خيا، لكن كرته مرت بجوار المرمى.

ومع مرور نصف ساعة يهدر قائد الريدز، جوردان هندرسون فرصة أخرى خطيرة للتقدم من تسديدة قوية بيمناه من الجانب الأيمن لكن كرته مرت بشكل عرضي من أمام مرمى دي خيا.

وتواصل ضغط أصحاب الأرض الذين كانوا يفقدون الكرة بسهولة زائدة في منطقة جزاء مانشستر.

وكاد الفرنسي أنتوني مارسيال أن يفاجيء اصحاب الأرض بهدف التقدم في الثواني الأخيرة من الشوط الأول من هجمة خطيرة، لكنه سدد بشكل غير موفق لتبتعد كرته عن المرمى.

وتواصل نفس السيناريو في الشوط الثاني، الذي شهد عرضية خطيرة من جانب جيمس ميلنر (ق71) من الجانب الايمن لكن رأسية مامادو ساكو لم تكن موفقة لتمر الكرة فوق المرمى.

وخطف المانيو هدف الفوز (ق78) من ركنية انبرى لها مروان فيلايني برأسية قوية لكن تصطدم كرته بالعارضة لترتد إلى روني الذي لم يتوان في تسديدها قوية بيمناه لتحتضن شباك سيمون مينيوليه.

وأهدر فيرمينيو فرصة التعادل لليفربول في الثواني الأخيرة من عمر اللقاء، بعد دخول زميله، البديل كريستيان بنتيكي، في اللعبة، ليتردد كلاهما في التسديد ويتدخل دي خيا ليبعد الكرة.

لمشاهدة هدف المباراة.. اضغط هنا