أسرع اقالة للمدرب الأجنبي فى تاريخ الأهلى كانت من نصيب البرتغالي جوزيه بيسيرو الذى أعلن عن الإتفاق عن فسخ عقده مع النادي الأحمر فى خطوة لم تكن مفاجأة.

ويرصد يالاكورة خلال السطورة القادمة كواليس واسباب رحيل بيسيرو عن الأهلي:

- بيسيرو تعرض خلال مهمته الى انتقادات لاذعة حتى قبل قدومه قبل إلى النادي الأحمر ، اسمه بعد طرحه والشهادات القادمة من السعودية جعلته محل نقد وعبر قطاع عريض من جماهير الأهلى عن هذا الغضب بالهجوم عليه عبر صفحاته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي.

- بيسيرو قرر قبول المهمة بعد التأكيدات على أن اصوات المنتقدين لا تمثل رأى الجماهير ، بيسيرو قبل التحدي وتغير رأيه بعد الاستقبال الحافل الذى حظى به فى أول مران.

- نتائج الأهلى وتحديداً عقب معسكر الإمارات ، عدم اشراك الصفقات الجديدة جعلت بيسيرو عرضه للإنتقادات تساؤلات تحيط به من الجميع ، رئيس قطاع الكرة عبد العزيز عبد الشافي ورئيس النادي ومدير الكرة  كلها ضغوط لم يتحملها البرتغالي الذى أكد على هذا فى جلسة فسخ التعاقد وقال لطاهر أنه لا يستطيع تحمل مثل هذه الضغوط .

- صدام القائمة الأفريقية ورغبة بيسيرو فى التعاقد مع جدد و فى استبعاد بعض الاسماء ورفض اتمام بعض الصفقات قابلها رفض من محمود طاهر لاستبعاد هذه الاسماء دون تفسير واضح كانت محطة مهمة ساهمت فى رحيل بيسيرو.

- تعرض بيسيرو للهجوم المباشر فى الشارع  المؤدي لسكنه وهجوم الجماهير عليه والذى وصل الى ذروته فى أخر 48 ساعة ، حكم الحل لمجلس الأهلى سبب رئيسي أخر عجل برحيل بيسيرو عن الأهلى.

- اسباب بيسيرو التى شرحها لطاهر كانت الضغوط التى يتعرض لها وسوء الحظ الذى يلازمه بالإضافة إلى وجود عقد أوروبي مغرى له ليطلب بعدها البرتغالي الإعتذار واستعداده لدفع الشرط الجزائى ليحاول طاهر اثناءه ولكنه يفشل ليخرج الخبر فى النهاية الى وسائل الإعلام.