أكد عبدالواحد السيد حارس مرمي الزمالك المعتزل بأن اتحاد الكرة المصري أضعف من أن يوقع عقوبات ضد الزمالك بشأن أزمة مستحقاته مع النادي الأبيض.

وقال عبدالواحد السيد في تصريحات خاصة لياللاكورة: "لي مستحقات في نادي الزمالك تقدر بخمسة ملايين ونصف ولم يتحدث معي أي مسئول لحل هذه الأزمة".

وتابع: "سبق وأن عرضت التنازل عن جزء من هذه المستحقات وليس هذا فقط بل عرضت الحصول عليها علي عدة دفعات ولكن لم يستجيب لي أحد داخل النادي وبصراحة زهقت من هذه الأزمة".

وأكمل: "تلقيت قبل ذلك عرضاً من الزمالك بتعييني مديراً لشئون اللاعبين بالنادي مقابل التنازل عن 75% من مستحقاتي ولكنني رفض ذلك تماماً".

وواصل: "اتحاد الكرة أضعف من أن يفرض عقوبات ضد الزمالك حال رفضهم منحي مستحقاتي ولكن إذا حدث العكس وتم فرض عقوبات ضد النادي الأبيض فأستطيع أن أقول بأن المشكلة ليست مني بل المتسبب فيها هم مسئولو النادي لرفضهم منحي حقوقي المالية".

وأضاف: "علاقتي بجماهير الزمالك الوفية طيبة للغاية وأتمني أن يتم حل هذه المشكلة خاصة وأنني أطالب بحقي وعرقي ليس أكثر".

وعن رأيه في الزمالك هذا الموسم رد عبدالواحد: "أري بأن مبدأ الحساب نهاية الموسم ليس موجود في النادي الأبيض وأعتقد بأن الفريق لو تعرض لتعثرات مع ميدو سيجعل فرصة بقاؤه في منصبه ضعيفة مثلما حدث مع المدربين السابقين للفريق".

وتمني عبدالواحد السيد بقاء ميدو في منصبه وأشار في الوقت ذاته بأنه ليس متابع جيد للدوري المصري هذا الموسم حتي يرشح أي فريق للفوز بالبطولة.