قد تقتصر معرفة المهاجم الجابوني المتألق بيير إيمريك أوباميانج بأسطورة كرة القدم الألماني جيرد مولر على المعلومات التي يستقيها من شبكة الانترنت ، ولكن نجم بوروسيا دورتموند أصبح أكثر اهتماما بالنجم الألماني السابق من خلال الأسئلة والاستفسارات العديدة التي توجه إليه والتي يكون "المدفعجي" مولر جزءا مهما فيها.

ويتطلع كثيرون حاليا إلى أوباميانج بصفته قادرا على معادلة وتحطيم رقم قياسي لمولر ظل صامدا لثلاثة عقود ونصف العقد.

وسجل مولر 40 هدفا لبايرن ميونيخ في موسم 1971 / 1972 ليكون الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في موسم واحد بالدوري الألماني (بوندسليجا) .

ورغم مرور هذا الوقت الطويل ، لا يزال هذا الرقم صامدا وهو ما يسعى أوباميانج إلى تغييره بتحطيم الرقم القياسي واجتياز رصيد مولر من خلال مسيرته الرائعة مع دورتموند في الموسم الحالي.

ويتصدر أوباميانج قائمة هدافي البوندسليجا في الموسم الحالي برصيد 18 هدفا في الدور الأول من المسابقة وهو ما يفوق رصيد مولر الذي سجله في الدور الأول من المسابقة بموسم 1971 / 1972 قبل أن يرفع النجم الأسطوري رصيده في نهاية الموسم إلى 40 هدفا.

وقال أوباميانج ، عن معرفته بمولر ، "لم أشاهد مباراة كاملة له ، مجرد بعض المقاطع المصورة على موقع يوتيوب".

وأضاف أوباميانج ، الفائز حديثا بلقب أفضل لاعب أفريقي لعام 2015 ، "تسجيله 40 هدفا أمر رائع لا يصدق".

ويعتبر رقم مولر من الأرقام القياسية التي يتوقع كثيرون أن تصمد طويلا وقد تصمد إلى الأبد.

وأظهر استطلاع رأي أجري مؤخرا لصالح وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن 13 بالمئة فقط من المشاركين في الاستطلاع يرون أن أوباميانج يستطيع معادلة هذا الرقم وتحطيمه.

ولكن أوباميانج ، الذي يحترم للغاية إنجاز مولر ، يرفض أن يكون خاضعا لأي حدود.

وقال اللاعب : "لا أضع لنفسي حدا.. أؤدي دائما بشكل أفضل في النصف الثاني من الموسم عما أكون في النصف الأول".

وحصل أوباميانج على تصريح خاص من ناديه الألماني بالسفر إلى نيجيريا لتسلم جائزة أفضل لاعب نيجيري خلال الحفل الذي أقيم مؤخرا ثم الانضمام بعدها لمعسكر الفريق استعدادا للنصف الثاني من الموسم حيث تستأنف فعاليات البوندسليجا مطلع الأسبوع المقبل.

والآن ، ينتظر دورتموند من اللاعب تركيزا تاما في الملعب ألا ينشغل بالاهتمام الكبير الذي يحظى به.

وقال هانز يواخيم فاتزكه رئيس النادي : "يواجه أوباميانج الآن التحدي الأعظم له.. عليه ألا يتأثر بكل هذه الإشادة وأن يظل على تركيزه التام في الملعب ليؤكد أنه من أفضل المهاجمين في أوروبا خلال النصف الثاني من الموسم".

ويقترب أوباميانج من اجتياز الرصيد الذي أحرز به ألكسندر ماير لقب هداف الموسم الماضي حيث سجل ماير 19 هدفا لإنتراخت فرانكفورت.

وكان البولندي روبرت ليفاندوفسكي تصدر القائمة في الموسم قبل الماضي برصيد 20 هدفا.

ويحتل ليفاندوفسكي المركز الثاني في قائمة هدافي البوندسليجا في الموسم الحالي برصيد 15 هدفا مما يجعل موقفه صعبا في معادلة أو تحطيم رقم مولر حيث يحتاج إلى تسجيل 25 هدفا على الأقل في 17 مباراة.

واستفاد ليفاندوفسكي من أهدافه الخمسة التي سجلها في غضون تسع دقائق خلال الشوط الثاني بعد نزوله بديلا في الشوط الثاني خلال مباراة فريقه بايرن ميونيخ أمام فولفسبورج.

وقال ليفاندوفسكي ، في تصريح إلى موقع البوندسليجا على الانترنت ، "أعرف أن هذه الخماسية ستظل حاضرة في الذاكرة طيلة حياتي".

وقد يكون الهدف الأكثر واقعية لكل من أوباميانج وليفاندوفسكي هو الوصول لحاجز الثلاثين هدفا الذي لم يصل إليه أي لاعب منذ أن حققه ديتر مولر لفريق كولون في موسم 1976 / 1977 فيما سجل الهولندي كلاس يان هونتيلار 29 هدفا لشالكه في موسم 2011 / 2012 وماريو جوميز 28 هدفا لبايرن في موسم 2010 / 2011 وجرافيتي 28 هدفا لفولفسبورج في موسم 2008 / 2009 .