نجح نادي أرسنال في ضم الدولي المصري محمد النني إلى صفوفه لمدة أربعة مواسم ونصف خلال فترة الانتقالات الجارية وذلك في صفقة أسالت الكثير من الحبر على الورق في الصحافة المصرية والإنجليزية وكذا السويسرية.
 
ودخل لاعب بازل السابق في قائمة الارسنال في المباراة الماضية في الدوري أمام ستوك سيتي ، معلنا بذلك دخوله مرحلة جديدة في حياته كمحترف كرة قدم.
 
صفقة انتقال النني مليئة بالكواليس واللحظات الشيقة ، وكان وراء هذه الصفقة مهندس صفقات عمل في سرية تامة وصمت أذهل الجميع ، حتى ساهم في نقل اللاعب إلى واحدة من اعتى قلاع كرة القدم في العالم.
 
انه علاء نظمي أو كما يطلق عليه آلان نظمي  وكيل أعمال الدولي محمد النني والذي تحدث مع يالاكورة حول كواليس صفقة محمد النني.
 
والحديث هنا سيكون عن المباراة التي عجلت بانتقال النني إلى صفوف أرسنال.
 
يقول علاء نظمي في تصريحات خاصة ليالاكورة  :" كان يوم 13 ديسمبر وقت أن واجه بازل فريق سيون في مباراة ضمن بطولة كأس سويسرا ، وكنا نعلم أن كشافي نادي أرسنال ونادي أخر حاضرون ، في هذه المباراة قدم محمد النني واحدة من افضل مبارياته ، سجل هدف من ركلة ثابتة أصر هو أن ينفذها وكان لها دور في إعادة فريقه إلى المباراة بعد أن كان متأخرا بهدفين قبل أن يدرك زميل له هدف التعادل  ، وهي المرة الأولى التي يصر فيها النني على لعب مثل هذه الكرات".
 
وأضاف :" لعب الفريقان ركلات ترجيح وأصر النني أيضا على تنفيذ اول ركلة ، يوم 14 ديسمبر وصل نادي بازل عرضا رسميا من نادي أرسنال ، والمثير في الأمر أن المقابل المادي في العرض الإنجليزي تخطى القيمة التسويقية للنني  ، لكن بازل رفض ، وأرسنال لم يشعر باليأس بل قدم عرضا جديد في ظل رغبتهم القوية في ضم اللاعب".
 
واختتم :" النني كان في ذلك الوقت في مصر لكي يقضي اجازته ، حجزت رحلة على مصر وتوجهت لشرم الشيخ أين يتواجد اللاعب واخطرته بكل التفاصيل ، بعدها توجه لأداء العمرة عاد بعدها إلى سويسرا لمواصلة التدريبات حتى يكون جاهز فريقه الجديد وخضع بعدها للكشف الطبي في نهاية شهر ديسمبر".

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر اضغط هنا