استأنف بوروسيا دورتموند مطاردته لبايرن ميونيخ في الدوري الألماني (بوندسليجا) مع أولى مباريات الفريق في الدور الثاني للمسابقة وتغلب على مضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ 3 / 1 السبت في المرحلة الثامنة عشر من المسابقة.

وفي باقي مباريات المرحلة التي أقيمت، فاز إنجولشتات على ماينز 1 / صفر ودارمشتاد على مضيفه هانوفر 2 / 1 وشتوتجارت على مضيفه كولون 3 / 1 وتعادل هوفنهايم مع باير ليفركوزن 1 / 1 وهيرتا برلين مع أوجسبورج سلبيا.

في مونشنجلادباخ ، أنهى دورتموند الشوط الأول لصالحه بهخدف سجله ماركيو ريوس في الدقيقة 41 ثم أضاف هنريك ميختاريان الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 50 قبل أن يحرز رافاييل هدف تجديد الأمل لمونشنجلادباخ ولكن إلكاي جيوندوجان حسم اللقاء تماما بالهدف الثالث لدورتموند في الدقيقة 75 .

ورفع دورتموند رصيده إلى 41 نقطة في المركز الثاني بفارق ثماني نقاط خلف بايرن ميونيخ حامل اللقب ومتصدر جدول المسابقة فيما تجمد رصيد مونشنجلادباخ عند 29 نقطة في المركز الرابع.

وقال جيوندوجان ، في تصريحات إعلامية بعد المباراة ، "إنها بداية جيدة بثلاث نقاط أمام فريق قوي وخارج ملعبنا. هذا يمنحنا الثقة قبل مهامنا التالية".

ويدين دورتموند بالفضل الكبير في هذا الفوز الثمين إلى ريوس الذي سجل الهدف الأول وصنع الهدف الثاني ليقود الفريق إلى الفوز على فريقه السابق.

وحقق دورتموند اليوم انتصاره الأول على مونشنجلادباخ في عقر دار الأخير منذ ست سنوات كما مني مونشنجلادباخ اليوم بالهزيمة الثانية له فقط منذ أن تولى أندري شوبرت تدريب الفريق خلفا للسويسري لوسيان فافر الذي رحل عن تدريب الفريق في أيلول/سبتمبر الماضي بعدما خسر أول خمس مباريات خاضها الفريق في البوندسليجا هذا الموسم.

وتصدت العارضة لتسديدة من جيوندوجان قبل أن يمرر جيوندوجان نفسه إلى ريوس الكرة التي جاء منها الهدف الأول للمباراة بتسديدة قوية من القدم اليمنى لريوس في الزاوية الضيقة للمرمى على يسار الحارس.

ومرر جيوندوجان أيضا الكرة إلى ريوس ليمررها الأخير إلى ميختاريان الذي سجل الهدف الثاني قبل أن يستغل جيوندوجان تمريرة من ميختاريان ليسجل الهدف الثالث الذي حسم اللقاء تماما بعدما منح رافاييل بعض الأمل لأصحاب الأرض.

وقال ريوس المولود في دورتموند ، والذي لعب لفريق مونشنجلادباخ من 2009 إلى 2012 ، "كانت مباراة صعبة ومعقدة للغاية. مونشنجلادباخ لجأ للمجازفة ولكن كان علينا تسجيل مزيد من الأهداف في الشوط الأول".

واستهل توماس شاف المدير الفني الجديد لفريق هانوفر مهمته لإنقاذ الفريق في البوندسليجا بشكل سيئ وسقط الفريق في فخ الهزيمة 1 / 2 أمام ضيفه دارمشتاد.

ورغم التعاقد مع شاف ونحو نصف دزينة من اللاعبين خلال عطلة الشتاء ، استهل هانوفر مسيرته في الدور الثاني من المسابقة بالخسارة ليتراجع إلى قاع جدول المسابقة.

وسجل هوجو ألميدا ، أحد اللاعبين الجدد في صفوف الفريق ، الهدف الوحيد لهانوفر في الدقيقة العاشرة ولكن الفريق الضيف رد بقوة وسجل هدفين عن طريق ساندرو واجنر في الدقيقتين 31 و48 .

وتولى شاف المدير الفني السابق لفيردر بريمن وإنتراخت فرانكفورت مسؤولية هانوفر خلال فترة عطلة الشتاء خلفا للمدرب مايكل فرونتشيك الذي استقال من تدريب الفريق.

وكان هانوفر هو النادي الأكثر نشاطا في سوق الانتقالات الشتوية في كانون ثان/يناير الحالي كما ضمت التشكيلة الأساسية للفريق في مباراة اليوم مهاجمين جديدين تعاقد معهما هانوفر هذا الشهر وهما ألميدا والمجري آدم زالاي.

وافتتح ألميدا ، الذي لعب تحت قيادة شاف في فريق بريمن بين عامي 2006 و2010 ، التسجيل مبكرا بتسديدة من 12 مترا ولكن تفوق فريقه لم يدم طويلا حيث أصبح الفريق الضيف هو الأكثر سيطرة على مجريات اللعب.

وترجم واجنر هذا التفوق إلى هدفين جاء أولهما في الدقيقة 31 ثم الثاني بعد دقائق من بداية الشوط الثاني اثر متابعة جيدة للكرة التي سددها زميله يان روزينتال برأسه وارتدت من القائم الأيمن لمرمى هانوفر.

وتراجع هانوفر إلى قاع جدول المسابقة بعد تعادل هوفنهايم الثمين مع ضيفه باير ليفركوزن 1 / 1 حيث تقدم هوفنهايم للمركز السابع عشر قبل الأخير برصيد 14 نقطة وبفارق الأهداف فقط أمام هانوفر فيما رفع دارمشتاد رصيده إلى 21 نقطة وتقدم للمركز الثاني عشر.

وقال شاف "يمكننا الحصول على بعض الإيجابيات من هذه المباراة ولكن الحقيقة أننا خسرنا اللقاء. لم يقل أحد إن المهمة ستكون سهلة".

وقال رون روبرت زيلر حارس مرمى هانوفر ، في تصريحات إعلامية بعد المباراة ، "علينا مواصلة العمل وإحراز النقاط اللازمة".

وحافظ ليفركوزن على موقعه في المركز الخامس بعدما رفعه رصيده إلى 28 نقطة بفضل هدف التعادل الذي سجله عمر توبراك في الدقيقة 75 بعدما تقدم هوفنهام بهدف في الشوط الأول سجله زيلوان أحمد في الدقيقة 40 .

وقلب شتوتجارت تأخره بهدف نظيف إلى فوز كبير 3 / 1 على مضيفه كولون ليستأنف شتوتجارت ، مع بداية مسيرته في الدور الثاني من المسابقة ، رحلة الهروب بعيدا عن منطقة الخطر في مؤخرة جدول المسابقة.

وافتتح أنطوني موديست التسجيل في المباراة بالهدف الوحيد لكولون من ضربة جزاء في الدقيقة 19 ولكن شتوتجارت رد بقوة عبر ثلاثة أهداف سجلها دانيال ديدافي وتيمو ويرنير وكريستيان جينتنر في الدقائق 36 و51 و83 .

ورفع شتوتجارت رصيده إلى 18 نقطة في المركز الرابع عشر فيما تجمد رصيد كولون عند 24 نقطة في المركز التاسع.

وتغلب إنجولشتات على ماينز بهدف نظيف سجله موريتز هارتمان من ضربة جزاء في الدقيقة 41 ليرفع رصيده إلى 23 نقطة في المركز العاشر يوتجمد رصيد ماينز عند 24 نقطة في المركز الثامن.

وتعادل هيرتا برلين مع أوجسبورج سلبيا ليعزز هيرتا موقعه في المركز الثالث برصيد 33 نقطة مقابل 20 نقطة لأوجسبورج في المركز الثالث عشر.

لمشاهدة الاهداف.. اضغط هنا


تعرف على كواليس الكرة ونجومها على يالاكورة لايت بالضغط هنا