عندما يستضيف أرسنال مساء اليوم الأحد على ملعبه الإمارات، نظيره تشليسي، في الديربي الأقوى بالعاصمة الإنجليزية لندن، فإن لاعبه الجديد محمد النني، سيكون مطالباً برد الاعتبار لفريقه، ولصديق عمره.

ويواجه أرسنال ضيفه تشيلسي في الجولة الـ23 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وكان أرسنال ضم محمد النني من بازل السويسري يناير الجاري، إلا أن اللاعب لم يشارك بعد في أي مباراة رسمية، حيث تواجد بديلاً في اللقاء الأخير لفريقه أمام ستوك سيتي.

ويأمل النني أن يشارك ولو للحظات في مباراة أرسنال أمام تشيلسي، والذي لن يجد المدفعجية فرصة أفضل منها لإنهاء فترة الجفاف وتحقيق فوز غاب عن الفريق منذ العام 2011.

وخسر فريق أرسنال في ست مباريات وتعادل في ثلاث منذ آخر مباراة فاز فيها على غريمه، من بينها هزيمته الأخيرة بملعب ستامفورد بريدج في سبتمبر الماضي، لكن منذ هذه المباراة تحديداً ذهب الفريقان في اتجاهات مختلفة، حيث كان أرسنال في الصدارة قبل مباريات الجولة، بفارق 19 نقطة كاملة عن حامل اللقب تشيلسي الذي يقبع في المركز الرابع عشر.

ويسعى النني أن يكون من ضمن كتيبة اللاعبين التي تنهي تلك الحقبة الطويلة، خاصة بعد تصريحاته الأخيرة بأن النادي اللندني بات نقطة تحول كبيرة في مسيرته، وأنه يسعى لإثبات نفسه.

لكن النني سيسعى أيضا للانتقام لمحمد صلاح صديق عمره وكفاحه منذ أن كانا يلعبان بنادي المقاولون العرب، وانتقلا سويا لبازل السويسري، قبل أن يودعه لتشيلسي الانجليزي، والذي عانى معه على مدار فترة طويلة قبل أن يجد ضالته بالدوري الايطالي.

تعرف على كواليس الكرة ونجومها على يالاكورة لايت بالضغط هنا