أكد خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة على أن محمود طاهر رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي ابلغه بقرار الاعضاء برفض التعيين، ثم عاد وابلغه بأن هناك 6 اعضاء موافقين على التعيين.

وكان مجلس الأهلي بالاغلبية قد اعلن رفضه اي قرار يخص اعادة تعيين المجلس مرة أخرى بعد قرار المحكمة بحل المجلس منتظرين جلسة النطق بالحكم يوم 28 فبراير.

وجه خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة اسئلة للجمعية العمومية للنادي الأهلي من أجل الخروج من أزمة حل مجلس الادارة برئاسة محمود طاهر، طارحا حلا جديدا للخروج من الأزمة.
 

وأشار الوزير في تصريحات لبرنامج "مع شوبير" "هل تقبل الجمعية العمومية بأن يتم تعيين بعض افراد المجلس في حالة موافقتهم دون اخريين اذا رفضوا التعيين ام انهم انتخبوا هذا المجلس كاملا ولا يريدون جزء منه".

وتابع الوزير "هل سوف يتم قبول تعيين مجلس إدارة يدير النادي في تلك الفترة وحتى قرار النطق بالحكم يوم 28 فبراير، وهو يوم فاصل واي حكم سوف يتم تنفيذه".

وأضاف "هناك حلا اخر وهو ان يتم تشكيل لجنة مع المدير التنفيذي لإدارة النادي حتى يوم 28 فبراير، فالمدير التنفيذي هناك بعض الصلاحيات لا يستطيع التعامل معها بدون وجود مجلس إدارة".

وعن اخر اتصال بطاهر اجاب الوزير "تحدث معي بعد مباراة مصر وأكد لي على أن هناك 6 اعضاء وافقوا على التواجد بالتعيين".

وأكمل "لم اتخذ قراري بعد، علمت من بعض الزملاء الإعلاميين بأن هناك رفض للتعيين لكن لم يتم ابلاغي رسميا بهذا الامر، اتصل بي محمود طاهر وابلغني برأي المجلس وأكد ان هناك جولة ثانية له وسوف يجتمع ببعض الاعضاء لاتخاذ الرأي النهائي".

وأشار "القانون يعطيني الحق في عمل اي شئ، تعيين المجلس الحالي كان من أجل الحفاظ على اختيارات الجمعية العمومية، في حالة رفضهم من حقي تعيين مجلس اخر، الأولمبية الدولية اذا سألتني سأبلغهم بأنهم رفضوا التعيين".

واختتم "موقف مجلس الاهلي الحالي صادم بالنسبة لي، وهناك اجتماع مع المسؤولين لبحث الوضع الاخير، لا يليق بأن يظل الاهلي طول تلك المدة بدون مجلس إدارة، ومستعد لتقبل اي نقد لأي قرار من الوزارة".