يجتمع خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة بالثنائي حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد ومندوب اللجنة الاولمبية الدولية وهشام حطب رئيس الأولمبية المصرية لبحث اخر تطورات أزمة حل مجلس إدارة الأهلي.

وأعلن خالد عبدالعزيز في وقت سابق على أنه يدرس كل الأمور قبل اتخاذ القرار النهائي بشأن قرار تعيين مجلس إدارة للأهلي حتى يوم28 فبراير المقبل موعد النطق بالحكم في طعن مجلس الأهلي بشأن قرار حله.

وأفاد مراسل "يالاكورة" بأن اعضاء اللجنة الثلاثية يجتمعون بمجمع الاتحادات باستاد القاهرة من أجل مناقشة كل التصورات الخاصة بأزمة مجلس إدارة النادي الأهلي.

ويستطلع الوزير رأي ممثلي الأولمبية الدولية والمصرية قبل اتخاذ اي قرار يترتب عليه قيام اعضاء المجلس الحالي بتقديم شكاوي للأولمبية الدولية وهو ما يهدد نشاط الرياضة في مصر بداعي التدخل الحكومي.

وبدأت محاولات من أجل اقناع أحمد سعيد نائب رئيس النادي الأهلي بالعدول عن قرار رفضه التعيين واقناع المجموعة الرافضة للتعيين من أجل الوصول لحل في تلك الأزمة.

وسبق وأن أعلن محمد جمال هليل عضو مجلس إدارة النادي الأهلي عن رفض المجلس بالإجماع قرار التعيين والانتظار لحين صدور قرار المحكمة يوم 28 فبراير.

وعاد وزير الرياضة في تصريحات تلفزيونية وأكد أن محمود طاهر رئيس النادي الأهلي قد عقد اجتماع مع مجموعة من أعضاء المجلس وهم 6 وقاموا بالموافقة على فكرة التعيين، في حين هناك رفض من جانب المجموعة الأخرى بقيادة أحمد سعيد.

ويبحث الوزير الشكل النهائي للقرار الخاص بإعادة تعيين مجلس محمود طاهر بشكل رسمي وتأمينه، حيث اذا تم رفض الامر رسميا من قبل الاعضاء فسوف يقوم بتعيين مجلس أخر او افراد اخريين، وفي تلك الحالة سيكون هناك مبررا للاستعانة بأخريين أمام الأولمبية الدولية نظرا لرفض اعضاء المجلس فكرة التعيين.