كشفت تقارير صحفية بريطانية أن لجنة القيم التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" فتحت تحقيقا ضد نادي تشيلسي الإنجليزي بسبب تعاقده مع اللاعب بيرتراند تراوري، مما تتعاظم معه التهديدات بحرمان النادي الإنجليزي من عقد أي صفقات جديدة خلال فترة من الزمن.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن تراوري، لاعب وسط الميدان والمولود في بوركينا فاسو، وقع على عقود انضمامه لتشيلسي عام 2014، بعد أن بلغ السن القانونية مباشرة.

بيد أن اللاعب الشاب لعب في 2011 في وهو بسن الـ 16 مباراة مع فريق تشيلسي الرديف ضد أرسنال.

وتقضي لوائح الفيفا بأحقية انتقال اللاعبين داخل الاتحاد الأوروبي عند تجاوزهم الـ 16 من العمر، فيما يتعين أن يكون باقي اللاعبين القادمين من أفريقيا لأوروبا على سبيل المثال في الـ 18 على الأقل.

وتعتري هذه اللائحة بعض الاستثناءات: مثل أن يكون والدا الطفل قد غادرا موطنهما الأصلي تحت وطأة ظروف لا تتعلق بكرة القدم، وهي الحالة التي تنتفي في قضية تراوري.

وكانت وزارة الرياضة في بوركينا فاسو قد أعلنت في آب/أغسطس عام 2010 قبل شهر واحد من بلوغ تراوري سن الـ 15 أن اللاعب الشاب، الذي كان قد أظهر تميزا ملحوظا في تلك الفترة على المستوى الفني، سينتقل لصفوف تشيلسي الإنجليزي.

وعوقب مؤخرا ناديي ريال مدريد وأتلتيكو مدريد بالإيقاف خلال فترتي انتقال عن ضم لاعبين جدد.

يذكر أن برشلونة سبق الناديين المذكورين في تلقي نفس العقوبة.