يرى عماد وحيد عضو مجلس إدارة النادي الأهلي أنه لا يمكن لي ذراع الدولة برفض قرار التعيين.

وكان وزير الشباب والرياضة خالد عبدالعزيز قد قرر تعيين مجلس إدارة الأهلي مجددا رغم رفض بعض الأعضاء لهذا القرار.

 وقال عماد وحيد في تصريحات خاصة لـ"ياللاكورة" "المجلس بالكامل رافض التعيين ولكن إذا جاء في صالح الكيان فليس معقولاً لي ذراع الدولة، فالرافض والموافق مختلف فقط في وجهات النظر ولا يوجد انقسام داخل مجلس الإدارة كما يتردد".

وتابع "نحن كمجلس إدارة جميعنا يرفض التعيين ولكن الأمور وضعتنا أمام الأمر الواقع، ومن يريد الاعتذار فيعتذر ومن يريد البقاء من أجل فهذا من أجل مصلحة الكيان".

وأكمل "النادي مقبل على متطلبات مادية، فلا يستطيع أحد أن يوقع علي أي شيكات أو ما شابه".

وعن سؤاله عما إذا كان المجلس بالكامل قرأ الفاتحة مع بعضه البعض من أجل رفض التعيين رد: "نقرأ فاتحة الكتاب في أي وقت ولا تعليق أكثر من ذلك".

وأكد "رفض قرار التعيين يعني انهيار الأهلي وتعرض الكرة المصرية للإيقاف من خلال اللجنة الأولمبية الدولية في الوقت الذي نستعد فيه للأولمبياد".

واختتم "أتمني أن يصدر قانون الرياضة الجديد اليوم قبل غداً حتي تستطيع الجمعيات العمومية تحديد مصيرها فالمرحلة التي يمر بها النادي الأهلي حالياً صعبة للغاية".

وعن سؤال عما إذا صدر حكماً يوم 28 فبراير المقبل ببطلان انتخابات النادي الأهلي رد: "لا احب أن اسبق الأحداث فالأمر ليس خناقة ولا أحد يخاف من الانتخابات".