اعترفت السلطات الروسية الأربعاء أنها وجدت بعض الشقوق في أحد أعمدة استاد زينيت سان بطرسبرج الذي سيستضيف إحدى مباراتي الدور نصف النهائي لمونديال روسيا 2018 لكرة القدم، وذلك خلال أعمال تشييد هذا الملعب.

وقال المتحدث باسم لجنة التشييد بسان بطرسبرج في تصريحات لوسائل إعلام محلية "تم العثور خلال إحدى عمليات التفتيش في شهر سبتمبر عام 2015 على بعض الشقوق في القسم (ج) ويبلغ ارتفاعها نحو 20.2 متر" وكانت وسائل الإعلام المحلية قد أدانت ظهور بعض الشقوق والتصدعات وتراكم المياه بسبب انتهاك بروتوكولات الأمان الخاصة بمواد البناء.

وعلى الرغم من أن هذه العيوب لن تؤثر على سلامة الخرسانة، إلا أن السلطات المحلية شرعت في معالجة المشكلة بشكل عاجل عن طريق حشو هذه الشقوق باستخدام مواد عالية الجودة.

وأشار المتحدث باسم السلطات المحلية "حتى الوقت الراهن لم يتم تسجيل أي امتداد لهذه الشقوق وأن هيكل البنية الخارجي لم يطرأ عليه أي تغييرات، وأن هذه العيوب لن تؤثر على سلامة وصلابة المبنى".

وأشار المصدر في ذات الصدد إلى أن هذه المشكلة لن تؤثر على المدة الزمنية المحددة لإنهاء أعمال تشييد الاستاد، الذي سيستضيف أيضا بطولة كأس العالم للقارات التي ستقام في شهر يونيو عام 2017 وجزء من منافسات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020).

وشهدت أعمال تشييد الاستاد، التي بدأت في عام 2007 ، بعض التوقفات بداعي تغيير شركة المقاولات فضلا عن بعض الاتهامات باختلاس المال العام.

وتقدر القدرة الاستيعابية لاستاد العاصمة الروسية القديمة بنحو 66 ألف متفرج، وسيتم تزويده بسقف متحرك.

وحسبما أكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) فإن ملعب سان بطرسبرج سيستضيف إحدى مباريات دور الثمانية لبطولة الأمم الأوروبية (يورو 2020) بالإضافة إلى إحدى مباراتي نصف نهائي المونديال قبل هذا التاريخ بعامين.