أكد محمد فرج عامر عضو مجلس النواب المصري ورئيس نادي سموحة، على تقدمه بطلب إحاطة عاجل بعدما تم اكتشاف وجود عدد من المُبصرين في منتخب مصر للمكفوفين.

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت عن وجود عدد من المبصرين في المنتخب المصري للمكفوفين المشارك في بطولة دولية في بولندا، قبل أن يهرب عدد من اللاعبين داخل الدولة الأوروبية.

وكشف عامر في تصريحات عبر قناة سي بي سي إكسترا، عن وجود عدد من الدلائل التي تثير شبهة الهجرة غير الشرعية للاعبي مصر في البطولة، موضحاً كيفية اكتشاف الأمر.

وقال عضو مجلس النواب المصري: " المنتخب المصري لعب مع البرازيل وحقق نتيجة كبيرة جداً، وخلال المواجهة نجح أحد اللاعبين في المرور من جميع لاعبي الفريق الخصم ".

مضيفاً: " بعد ما جاء في هذه المباراة، تم اكتشاف أن هذا اللاعب مبصر، وكذلك عدد من اللاعبين الآخرين، بالإضافة إلى مدرب الفريق، وحينها هربوا جميعاً داخل بولندا ".

وأكمل: " هؤلاء جميعاً من حملة شهادات الدبلومات الفنية، ولا يوجد في مصر كفيف حامل لهذه الشهادة، خاصة أنها تعتمد على العمل اليدوي، فكيف يكون كفيف ويعمل بيده بشكل طبيعي؟ ".

وأردف: " تقدمت بطلب إحاطة عاجل، وسيأتي وزير الرياضة إلى المجلس ليلقي بيان يوضح خلاله الثغرات التي سمحت لهؤلاء بالسفر، والإجراءات التي قام باتخاذها وما سيقوم به لمنع تكرار الأمر ".

واختتم فرج عامر: " هناك حديث عن جهة قامت بتسهيل سفر هؤلاء، وهذه الجهة لها سوابق حصلت على 50 ألف جنية من كل لاعب، وهو ما يمثل هجرة غير شرعية ".