بعد إعلان فريق وادي دجلة عن التعاقد مع اللاعب الفرنسي لوران مالودا أصبح نجم تشيلسي الأسبق هو أهم لاعب أوروبي يلعب في الدوري المصري والنجم العالمي الأول الذي يختار اللعب في أرض النيل قبل وضع حداً لمسيرته في الملاعب.

وبالإضافة إلى القيمة الفنية التي سيضيفها اللاعب إلى فريق وادي دجلة، هناك عدة مميزات سيمنحها اللاعب للدوري المصري الذي تراجع كثيراً في السنوات الأخيرة وأصبح في حكم "المعدم" ذاتياً بسبب إلغاء البطولة مرتين وغياب الجماهير، وقتلهم في المدرجات وعلى أبواب الملاعب مرة في بورسعيد ومرة في الدفاع الجوي.

ومن أهم المزايا التي يضيفها انتقال مالودا لدجلة كالتالي:

1 – شهرة عالمية

منذ بداية المفاوضات بين دجلة ومالودا بدأت المواقع والصحف الأوروبية وخاصة الفرنسية والإنجليزية في الحديث عن الصفقة وذكر اسم وادي دجلة المصري وبالتبيعة الدوري المصري، وهو ما يساعد البطولة المحلية على أن يعرف العالم عنها شيئاً.

2 – سيرة ذاتية رائعة

عندما يتقدم نادي لشراء لاعب يكون مثل الشخص الذي يتقدم لوظيفة ويحاول إقناع المؤسسة التي يرغب في الانضمام لها بالتعاقد معه، ولذلك يجب أن يمتلك الشخص سيرة ذاتية قوية، هذا تماماً ما سيمنحه مالودا للأندية المصري عندما تتفاوض مع لاعب عالمي أخر، وسيكون من بين أسباب إقناع اللاعب العالمي باللعب في مصر أن هناك نجماً أخر سبقه وهو مالودا ولاقى ترحيب كبير.

3 – القيمة التسويقية

عندما يباع الدوري المصري في الموسم الجديد ستكون من بين أسباب زيادة سعره هو احتواءه على لاعب عالمي مثل مالودا، وستكون مباريات وادي دجلة محل اهتمام من القنوات المصرية التي ستحاول إذاعتها لمتابعة النجم الفرنسي.

4 – الريادة الأفريقية

ربما تكون هناك دوريات أفريقية سبقت مصر وجلبت نجوم عالميين، مثل الدوري الجزائري الذي جلب أنيلكا عن طريق نادي نصر حسين داي، والدوري الأنجولي الذي جلب ريفالدو عن طريق نادي كابو سكورب، لكن الدوري المصري أصبح من بين الدوريات الرائدة في القارة التي جلبت نجوم عالميين.

5 – رسالة سلام

لعب مالودا في الدوري المصري سيكون بمثابة رسالة سلام للعالم وأن القاهرة بلد آمنة يلعب فيها كرة القدم بشكل طبيعي ودون حدوث مشاكل، لكن المدرجات الخاوية قد تهدم هذه الرسالة وتسمح لبعض الأقاويل في الإعلام الأوروبي حول عدم قدرة الأمن على حماية الجماهير، أو أن مصر لا تعرف كيف تنظم دخول وخروج الجماهير للملاعب بعد كارثتي بورسعيد والدفاع الجوي.