أكرم ميلان ضيافه إنترناسيونالي في "دربي الغضب" بعدما سحقه بثلاثية نظيفة الأحد في قمة مباريات الجولة الـ22 للدوري الإيطالي ليعيد ذكريات النتائج الكبيرة في الدربي.

وشهدت المباراة التي احتضنها ملعب "سان سيرو" معقل الروسونيري مؤازرة جماهيرية كبيرة لقطبي المدينة الإيطالية.

حملت ثلاثية "الروسونيري" في المباراة توقيع كل من أليكس وكارلوس باكا ومباي نيانج في الدقائق 35 و73 و77 على الترتيب.

واستطاع الميلان بهذا الفوز الكبير رد الصاع لجاره اللدود الذي فاز عليه في مباراة الدور الأول التي جمعتهما على ملعب "جوزيبي مياتزا" بهدف نظيف.
وبهذه النتيجة يرتفع رصيد الميلان للنقطة 36 في المركز السادس.

في المقابل فشل إنتر في الفوز للمباراة الرابعة على التوالي، بعد تعادلين وهزيمتين، ليتوقف رصيده عند النقطة 41 في المركز الرابع، حيث أبقت هذه الخسارة على فيورنتينا، الذي تعادل سلبيا مع جنوى، في المركز الثالث برصيد 42 نقطة.

بدأ إنتر المباراة بقوة كبيرة وكاد يتقدم بعد مرور خمس دقائق بعد هجمة سريعة قادها ستيفان يوفيتيتش من ناحية اليمين ويتوغل داخل منقة الجزاء قبل أن يمرر كرة أرضية انشق لها البرازيلي أليكس وشتتها قبل أن تصل للبرازيلي إيدر.

وفي الدقيقة الـ11 كرر النيراتزوري الكرة من نفس الجهة بعد لعبة ثنائية بين يوفيتيتش وإيفان بيريسيتش لينطلق الأخير قبل أن يرسل كرة أرضية خطيرة أوفقها المتألق أليكس في الوقت المناسب.
هدأ نسق المباراة بعد ذلك وانحصرت الكرة في أغلب فترات الشوط في وسط الملعب الذي شهد تحكم أكثر من لاعبي إنتر ولكن دون فاعلية هجومية.

وفي الدقيقة 33 كاد المونتنيجري ستيفان يوفيتيتش التقدم للـ"نيراتزوري" في النتيجة بعدما استقبل عرضية داخل منطقة الجزاء ولكنه تعامل بالكرة برعونة وهو على بعد خطوات من مرمى جانلويجي دوناروما.

ورد عليه المدافع البرازيلي أليكس بوضع "الروسونيري" في المقدمة في الدقيقة 35 بعدما ارتقى برأسه لعرضية الياباني كيسوكي هوندا ويضع الكرة على يمين سمير هاندانوفيتش الذي اكتفى بمتابعة الكرة وهي تعانق الشباك.

مرت أحداث الشوط دون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الـ45 دقيقة الأولى بتقدم أصحاب الأرض بهدف نظيف.

بدأ شوط المباراة الثاني، بنفس النسق بضغط من لاعبي إنتر أسفر عن خطأ دوناروما في إبعاد الكرة المرتدة إليه من دفاعه ليتداخل معه إيدر ويصطدم الثنائي داخل منطقة الجزاء ليطالب لاعبو إنتر بركلة جزاء ولكن الحكم أمر باستئناف اللعب.

وشهدت اللقطة اعتراضات من جانب روبرتو مانشيني، المدير الفني لإنتر، مما دفع حكم اللقاء لإخراجه خارج الملعب.

وفي الدقيقة 70 احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح إنتر بداعي عرقلة الأرجنتيني البديل ماورو إيكاردي داخل المنطقة، ولكن قائد النيراتزوي رفض أن يعيد فريقه للمباراة بعدما أهدر الركلة ووضعها برعونة في القائم.

وعاقب الكولومبي كارلوس باكا لاعبي الإنتر بإضافة الهدف الثاني بعدها بدقيتين بعد عرضية رائعة من مباي نيانج قابلها المهاجم الكولومبي بقدمه قوية في شباك هاندانوفيتش وسط حراسة من مدافعي إنتر.

واصل لاعبو الميلان استغلال حالة الإنهيار بين لاعبي إنتر وأضافوا الهدف الثالث في الدقيقة 77 بعد خطأ من دافيدي سانتون في تسلم الكرة ليقطعها جياكومو بونافينتورا ويراوغ دفاع النيراتزوري ويمرر لنيانج الذي سدد لترتد من هاندانوفيتش وتعود للمهاجم الفرنسي من جديد ليضعها في الشباك.

وكاد باكا أن يزيد معاناة إنتر في المباراة بالهدف الرابع في الدقيقة 81 بعدما قابل عرضية إجنازيو أباتي بقدمه تألق هاندانوفيتش في إبعادها لركنية.

مرت بقية دقائق الشوط الثاني دون جديد ليطلق الحكم صافرة النهاية.

لمشاهدة الاهداف.. اضغط هنا