طالب اللاعب الأسباني فيرناندو توريس مهاجم نادي أتلتيكو مدريد جماهير فريقه بـ "التوحد" من أجل عدم الإضرار بمصلحة الفريق.

وجاءت تصريحات توريس بعد أن نما إلى علمه قرار إدارة النادي الأسباني بالاستغناء عنه في الموسم المقبل.

وقال توريس: "أقول للجماهير التي تشعر بالقلق أن اللحظة التي نمر بها في الوقت الراهن تحتاج إلى أن نتوحد، علينا أن نكون متحدين، علينا أن نكون متقاربين وأن ننظر إلى مباراة السبت أمام ايبار وليس أبعد من ذلك لأن الأمر حينها سيكون غير ذي معنى".

وأضاف المهاجم الأسباني: "الرسالة في هذه اللحظات واضحة وهي الاتحاد معا، عندما كنا نلتزم بالاتحاد كلاعبين وجهاز فني وجماهير، كانت الأمور تسير على ما يرام ، سنلتزم بالطرق التي مكنتنا من تحقيق انجازات كبيرة، لا يوجد أحد يعلو على أتلتيكو مدريد".

ولم يرغب توريس في الحديث عن مدربه الأرجنتيني دييجو سيميوني الذي ربما لا يؤيد بقاء اللاعب مع الفريق في الفترة المقبلة.

وتابع توريس قائلا: "إنها ليست لحظة إلقاء اللوم، أبلغ من العمر 31 عاما، لست طفلا وأتعامل مع الأمور بالشفافية المطلوبة، علينا أن نتحد ونترك المسائل الشخصية الثانوية خلف ظهورنا".

واعترف توريس أنه تحدث مع سيميوني، موضحا أن مضمون الحديث كان شخصيا: "لقد أعربت عما أشعر به ولم أخفيه، منذ تلك اللحظة لم يعد الأمر منوطا بي، ما يخصني هو اللعب وتسجيل الأهداف، إن هذا الفريق يستحق أن ندافع عنه".