أقر جاري نيفيل، المدير الفني لفالنسيا أن الهزيمة التي مني بها فريقه بسبعة أهداف نظيفة أمام برشلونة في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا نتيجة "غير مقبولة"، ولكنه شدد في نفس الوقت على أنه لا يفكر في الاستقالة.

وعلى أية حال، أراد المدرب البريطاني أن يبث رسالة إيجابية لـ"التركيز فقط" على مباراة بتيس الحاسمة في الليجا.

وقال نيفيل، في مؤتمر صحفي عقب المباراة، "عندما تحل لحظات كتلك، لا تستمتع بها. انه وضع مؤلم. شعرت بأننا عاجزين أمام منافس رائع، وهذه النتيجة غير مقبولة. انها أمسية مؤلمة".

وسئل المدرب في ثلاث مرات عما إذا كان يرى أن منصبه كمدرب للخفافيش في خطر بعد الهزيمة الكبيرة، رد في الأولى "لا"، وفي المرتين التاليتين لم يجب.

وأوضح "لقد كان أداء هزيلا للغاية، وأهدينا المنافس الكرة في مناطق خطيرة. في تلك الليلة، تراجعنا بصورة كبيرة"، في الوقت الذي أثنى فيه على ثلاثي هجوم برشلونة: "انهم الأفضل في العالم".

وشدد "لقد كانت الأمسية الأكثر حزنا. أشعر بالأسف الشديد تجاه مشجعي فالنسيا. عانينا في هذه الأمسية، وهذا أكثر ما يؤلمني. هدفي هو أن يكون لدي فريق جاهز للتدرب والفوز على بتيس".

وبسؤاله عن السبب وراء عدم اتباع فريقه أسلوب الضغط المتقدم على غرار ما قام به أثلتيك بلباو وأتلتيكو مدريد مؤخرا في مواجهة البارسا، قال نيفيل "هناك فرق نفذت ضغطا متقدما وأخرى فعلت العكس، كررنا ما فعلناه أمام ريال مدريد. التنفيذ كان مختلفا".