تحدثت عدد من وسائل الإعلام النيجيرية عن وجود أزمة بين صنداي أوليسيه المدير الفني للمنتخب النيجيري واتحاد الكرة في بلاده بعد الخروج المبكر من كأس أمم أفريقيا للمحليين الأخيرة.

ونشر موقع صن سبورت النيجيري تصريحات لأحد مسؤولي اتحاد الكرة المحلي -لم يشر إلى اسمه-، أكد خلالها على إمكانية الإطاحة بالمدير الفني للنسور قبل مواجهة مصر في مارس المقبل.

وتولى أوليسيه مهمة الإدارة الفنية لمنتخب نيجيريا للمحليين في كأس أمم أفريقيا للمحليين الأخيرة، والتي ودعها الفريق من الدوري الأول بعد احتلال المركز الثالث بالمجموعة الثالثة.

وقال مسؤول اتحاد الكرة النيجيري: " طالبنا أوليسيه بتوضيح لأسباب توجهه إلى بلجيكا قبل المسابقة مباشرة، إنه لا يهتم بالاتحاد النيجيري نهائياً، إنه مطالب بتوضيح أسباب خروجنا المبكر من البطولة ".

مضيفاً: " اتحاد الكرة على أتم الاستعداد للإطاحة بأي شخص لا يقدره، حتى وإن كان أوليسيه، ولكننه سنمنحه فرصة للرد على طلباتنا ومن بعدها سنقرر ".

وأكمل: " الوقت الذي نسمح خلاله لأوليسيه بفعل ما يريد قد ولى، سنراقب كل ما يفعله وبرنامج إعداده لمواجهة مصر المقبلة في شهر مارس القادم ".

ومن المقرر أن يلتقي منتخبي مصر ونيجيريا وجهاً لوجه في مبارتين خلال شهر مارس القادم، في إطار التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس أمم أفريقيا 2017.

واختتم المسؤول النيجيري: " لا نطيق تلاعب أوليسيه بنا، طالبنا المدرب بإرسال قائمة طلباته لنا من أجل مراجعتها والموافقة عليه، وسنقوم بالإشراف على كل شيء عن قرب من أجل تحقيق النتيجة التي نريدها ".