يستعد فريقا نابولي، متصدر جدول ترتيب أندية الدوري الإيطالي، ويوفنتوس، الوصيف، للمباراة التي ستجمعهما يوم 13 من الشهر الجاري عندما يواجهان الأندية الصاعدة حديثا للدوري الممتاز، والتي تصارع الهبوط، الأحد.

ويبحث نابولي الى تحطيم الرقم القياسي في عدد مرات الفوز المتتالي، والذي حققه في موسم 1987-1988، بالفوز بالمباراة الثامنة عندما يستضيف كاربي، صاحب المركز قبل الأخير. بينما يريد يوفنتوس تحقيق فوزه الرابع عشر على التوالي عندما يواجه فروسينوني صاحب المركز الثالث من القاع.

ونجح الفريقان الصاعدان حديثا للدوري من التعادل في مبارتي الدور الأول اللتين أقيمتا في الجولة الخامسة في سبتمبر الماضي حيث تعادل فروسينوني مع يوفنتوس 1 / 1 وتعادل كاربي مع نابولي سلبيا.

وكان نابولي وقتها يحتل المركز الثاني عشر بينما كان يوفنتوس يقبع في المركز الثالث عشر ولكن الفريقين ارتفع مستواهما وقفزا إلى أن وصلا الى قمة الدوري.

وسجل الأرجنتيني جونزالو هيجواين هدفه الـ23 عندما تغلب نابولي على لاتسيو 2 / صفر يوم الأربعاء الماضي ليرفع فريقه رصيده إلى 53 نقطة من 23 مباراة، بينما فاز يوفنتوس، الذي حصد 51 نقطة، على جنوى بصعوبة 1 / صفر محققا فوزه الثالث عشر على التوالي ليكسر الرقم القياسي السابق في عدد مرات الفوز الذي حققه الفريق في موسم 2013 / 2014 تحت قيادة أنطونيو كونتي.

واستمتع مارويتسيو ساري، رئيس نادي نابولي، بالفوز لكنه اشتكى من طريقة لعب الفريق في المباراة.

وقال ساري :" بعدما أحرزنا الهدف الثاني (في الدقيقة 27) لم تعجبني طريقتنا".

وأضاف :" لسنا الفريق الذي يمكنه اللعب فقط للسيطرة على أحداث اللعب لا تعجبني هذه الطريقة لأنها لا تناسبنا".

وتابع :" على الأرجح، خوض العديد من المباريات في وقت قصير أثر علينا بطريقة ما، ولكني أكرر يتعين علينا الحفاظ على قوتنا لأن التحكم بالنتائج ليس من عاداتنا".

وقلل ماسيمليانو أليجري مدرب يوفنتوس من سلسلة الانتصارات وفضل التركيز على مباراة فروسينوني.

وقال أليجري :" الأرقام القياسية لا تعنيني. تركيزنا فقط على التحدي الجديد يوم الاحد والذي سندخله في ظل وجود مهاجمين فقط بسبب إيقاف سيموني زازا".

وتابع :" كل ما يمكننا فعله هو أن نستعد لفروسينوني : علينا أن نفوز هناك والتأكد من أن فارق النقطتين لا يزال قائما مع نابولي قبل أن نواجههم في الجولة التالية".

حصول باولو ديبالا على البطاقة الحمراء يوم الأربعاء الماضي ترك مهاجمين فقط لأليجري هما باولو ديبالا، هداف الفريق برصيد 12 هدفا، وألفارو موراتا الذي يتطور أداؤه باستمرار.

وأصيب المدافع مارتين كاسيرس في وتر اخيل لينضم مع سامي خضيرة وماريو ماندزوكيتش في قائمة المصابين، كما استبدل باتريس إيفرا خلال المباراة حيث ظهر أنه يعاني من الإنفلونزا.

وتستكمل مباريات الاحد عندما يلعب روما مع سامبدوريا وميلان مع أودينيزي وساسولو مع باليرمو وتورينو مع كييفو وأتلانتا مع إمبولي.