اعترف جاري نيفل المدير الفني لنادي فالنسيا الأسباني أنه يشعر باليأس بعد تسببه في وضع فريقه في وضع سيء هذا الموسم، متعهدا في الوقت نفسه بالعمل من أجل تغيير هذا الموقف.

وعقد نيفيل اليوم الثلاثاء مؤتمرا صحفيا على هامش مباراة فريقه أمام برشلونة في إياب الدور قبل النهائي لبطولة كأس الملك غدا الأربعاء.

وكان الفريق الكتالوني قد حسم هوية المتأهل إلى المباراة النهائية بعد أن حقق فوزا كاسحا في مباراة الذهاب بسباعية نظيفة.

وقام نيفيل بإلقاء كلمة في بداية المؤتمر قبل أن يتلقى أسئلة الصحفيين: "هذا هو المؤتمر الصحفي الـ 30 خلال 60 يوما ولكن هذا ليس وقت الكلام، لقد قلت العديد من الكلمات ولكننا في أزمة، الجماهير لا ترغب في الكلمات، حتى أنا سئمت من سماع نفسي".

وأضاف: "لدي ثقة عمياء في نفسي وفي لاعبي فريقي، الآن علينا أن نفوز بالمباريات، أعرف أنكم ترغبون في السؤال عن منصبي ولكنني أرغب في التركيز في المباراة وهذا هو الشيء الوحيد الذي أستطيع فعله".

ويمر فالنسيا بأزمة كبيرة بعد أن خرج فعليا من كأس الملك وبعد أن أصبح يفصله خمس نقاط فقط عن منطقة الهبوط في الدوري الأسباني، مما أثار العديد من التكهنات حول إطاحة وشيكة بنيفيل من موقعه.

وتابع المدرب الإنجليزي قائلا: "الثقة خارج الفريق ضعيفة للغاية وهذا لا شك فيه، في الموسم الماضي حصد الفريق 77 نقطة وكان هناك ثقة كبيرة به، في الوقت الراهن لا يمكن الوصول إلى هذا المستوى من الثقة ولكن الفريق يتمتع بروح الالتزام".

وطالب نيفيل لاعبيه بالتحلي بـ "العقلية الإيجابية" من أجل مباراة الغد، معربا عن رغبته في التحدث بشكل أكبر عن مباراة فريقه أمام أسبانيول في الدوري الأسباني والمقرر إقامتها يوم السبت المقبل.

ويعاني اسبانيول أيضا من أزمة خطيرة هذا الموسم، حيث يصارع من أجل البقاء في دوري الأضواء.

وأكمل نيفيل قائلا: "مباراة السبت مهمة للغاية ويجب انتقاء اللاعبين وتجهيزهم جيدا، الأولوية عادة تكون للمباراة المقبلة ولكن علي تقديم مباراة السبت في أولويتنا دون غض الطرف عن مباراة الكأس".

ولم يرغب نيفيل في سماع أي أحاديث حول احتمالية هبوط فريقه: "هذا ليس من بين خططي، أشعر بالإحباط لتسببي في تراجع الفريق، كرة القدم أحيانا تتحول إلى رياضة قاسية: تلعب ولا تحصل على شيء، حسنا، حققنا التعادل، ولكن في المباريات الثلاث الأخيرة كنا نستحق الفوز".