أجاب الأسباني خوان كارلوس جاريدو المدير الفني السابق للنادي الأهلي على عدد من التساؤلات حول مستقبله التدريبي، ورؤيته للفريق الأحمر حالياً بعد رحيل البرتغالي جوزيه بيسيرو قبل عدة أسابيع.

ونشر جاريدو بياناً مطولاً عبر موقعه الرسمي، تحدث خلاله عن رؤيته للأهلي ولاعبيه في الفترة الحالية، بعدما أعلن عن أسباب عدم توليه تدريب أي فريق منذ فترة طويلة.

وقال جاريدو في بيانه:

" قبل عدة أسابيع، تلقيت العديد من الطلبات من الإعلام المصري للحديث عن الأهلي، والآن سأجيب عن كافة التساؤلات عبر قناتي الإعلامية الخاصة.

الآن أنا متواجد في مسقط رأسي، مدينة فالنسيا الأسبانية، استمتع مع عائلتي وأحصل على بعض الوقت معهم، بعد قضاء عدد من السنوات في الخارج، وبالتأكيد أشاهد مباريات كرة القدم والبطولات الهامة حول العالم.

أحب مصر كثيراً، في الحقيقة أنا سعيد لأنني قضيت بعض الوقت هناك، مازلت أشعر أنني أهلاوي، فالأهلي أكثر من مجرد نادي، إنه عشق، ففترة تواجدي في القاهرة كان رائعة، وأتواصل دائما مع أصدقائي المصريين.

تلقيت العديد من الأسئلة التي تستفسر عن سبب عدم تدريبي لأي فريق حالياً، أشعر أنني في فترة تعلم جديدة، أحلل خلالها الفرق التي دربتها سابقاً وما قمت به بالتحديد معهم، وهل كانت قراراتي صحيحة أم خاطئة.

حتى الآن لم أتلق العرض الصحيح كي أعود للتدريب، الكثير من الأندية لا يمكنها تقديم نفس المستوى المرضي الذي شعرت به في الأهلي، بالتأكيد أريد العودة مجدداً للتدريب، ولكن عليّ إتخاذ القرار الصحيح، وسأعود للقلعة الحمراء عندما يريد رئيسه وجماهيره ذلك.

أعتقد أن الأهلي سينجح مع لاعبيه الجدد، ربيعة وإيفونا وفتحي وحجازي وأنتوي وصالح جمعة، انهم رائعون وسيطورون من مستوى الفريق، كنت أتمنى تواجدهم معي لأنهم قادرون على الفوز بالبطولات.

أثناء تواجدي مع الأهلي، كان هناك العديد من اللاعبين الشباب وقليلو الخبرة، اعتقد أنهم بحاجة للعب في أندية أخرى على سبيل الإعارة قبل اللعب للفريق الأحمر، فلا يمكنك اللعب للقلعة الحمراء سوى إذا كنت في أعلى مستوى لك، لأنك دائماً مطالب بالبطولات.

احترم حسام غالي، لأنه مقاتل ومحترف للغاية، أظنه سيكون مدرباً للأهلي في المستقبل، لأنه ماهر ويمتلك شخصية قوية، طبيعته دائماً ما تتطلب القتال والمنافسة مع زملاؤه، وأحياناً أيضاً مع نفسه، ومازالت تربطني به علاقة جيدة حتى الآن.

متعب أيضاً هداف عظيم، الجميع مازال يذكر هدفه في نهائي كأس الكونفدرالية، ولكنه الآن ليس في المستوى الذي يسمح له بأن يكون مهاجم الأهلي الأول، ورفضه لتسديد ركلة الجزاء الأخيرة أمام المغرب التطواني كان غير مقبول.

سعيد للغاية بمستوى باسم علي ومحمد هاني وعاشور وعبد الله السعيد، وأيضاً زكريا ووليد سليمان وسعد سمير وحسين السيد وعمرو جمال، كانوا مقاتلين ويعملون بجدية، وهم العمود الفقري للأهلي.

سعدت برؤية تريزيجيه يلعب في بلجيكا، سبق وأن عشت هناك لفترة، وأرى أن الدوري البلجيكي هو المكان المناسب للاعب من أجل التعلم والنمو ليصبح لاعب كبير، لكنه مازال يحتاج للوقت، فهو شخص رائع ولديه إمكانيات عظيمة، أحبه كثيراً.

لا استطيع الحديث عن بيسيرو وموقفه مع الأهلي، فالفترة التي قضاها في القاهرة كانت قصيرة قبل أن يعود إلى البرتغال، ولا أمتلك تفاصيل قراراه ولكنني أثق فيه وفي احترافيته.

الأهلي يحتاج لمدرب قوي، فالمدير الفني للفريق منصب حساس ويجب عليك أن تكون مستعداً له، والآن أنا أعرف الكثير عن الفريق وكل فرد به، من أجل إتخاذ القرار السليم، نعم أريد العودة مجدداً لقيادة الأهي ولكن في الوقت الصحيح.

حزنت لرحيل وائل جمعة عن الأهلي، فهو شخص عظيم وأسطورة، ولدي إتصالات دائمة معه، وأرى ضرورة تواجده دائماً مع الفريق، أما أبو تريكة فهو شخص رائع وكان لدي الفرصة لحديث طويل معه، إنه اسطورة عظيمة ويجب أيضاً أن يتواجد في الفريق.