قال جيمي كاراجر، اللاعب السابق لنادي ليفربول الإنجليزي، أنه فخور بناديه القديم، بعد قرار الأخير بالتراجع عن خطته لرفع أسعار تذاكر دخول المباريات.

وساند كاراجر جماهير ليفربول التي قررت مغادرة مباراة فريقها أمام سندرلاند والتي انتهت بالتعادل 2 / 2 يوم السبت الماضي، في الدقيقة 77، للتعبير عن احتجاجها على رفع أسعار التذاكر، التي شهدت زيادة سعر التذكرة المشتراة يوم المباراة من 59 إلى 77 جنيها استرلينيا.

وقررت شركة "فينواي سبورتس جروب"، المالكة لنادي ليفربول أمس الأربعاء، التراجع عن خططها الخاصة بزيادة أسعار التذاكر، وأكدت أن أسعار التذاكر ستظل كما هي، بالإضافة إلى تخليها عن فكرة تصنيف المباريات وربطها بأسعار مختلفة.

وأضاف كاراجر من خلال عموده في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: " شعرت بالفخر مجددا بناديي عندما سمعت أن مالكي ليفربول اتخذوا قرارا بتجميد أسعار التذاكر خلال الموسمين المقبلين، بالإضافة إلى اعتذارهم عن بيع بعض التذاكر المخصصة لأماكن بعينها بمبلغ 77 جنيها استرلينيا".

وتابع: "الجماهير بدأوا شيئا كبيرا يوم السبت الماضي عندما غادروا انفيلد في الدقيقة 77 حيث بدأت الأمور في التصاعد وهو ما جعل الشركة المالكة تدرك أنه عليها أن تقوم بتصحيح فوري".

وأكمل: "لم يكن بالأمر اللطيف ولكنهم اتخذوا موقفا من أجل جميع الجماهير في كل البلاد وليس من أجلهم فقط، لا يرغب أحد في أن يرى الملاعب فارغة في الظروف العادية، نأمل أن يكون هذا الأمر قد انتهى الآن".