أبدى أوناي إيمري، المدير الفني لاشبيلية رغبته في اقامة نهائي كأس ملك إسبانيا أمام برشلونة خارج الكامب نو، معقل الفريق الكتالوني لأن ذلك سيعطي (البرسا) "أفضلية"، وذلك بعد تعادل الفريق الأندلسي مع سلتا فيجو (2-2) في إياب نصف النهائي، ليحسم بطاقة العبور إلى المباراة النهائية (6-2) في مجموع لقائي الذهاب والإياب.

وقال إيمري، في مؤتمر صحفي عقب المباراة، "أتمنى ألا تقام مباراة النهائي على ملعب كامب نو مثل العام الماضي. أفضل أن تقام في الصين على أن يستضيفها الكامب نو. أتمنى ألا نتعرض لاجحاف اللعب هناك لأنه يعني منح برشلونة الأفضلية. سيكون بمثابة منحهم ميسي آخر".

وبسؤاله عما إذا كان يرغب في اقامة مباراة النهائي بملعب سانتياجو برنابيو، معقل ريال مدريد، أجاب "أريد أن تقام حيثما تشعر جماهير اشبيلية بأكبر قدر من الأريحية، ولكن ليس في كامب نو".

وأعرب ايمري عن "فخره الشديد" بأداء لاعبيه في لقاء الإياب، مبديا أسفه إزاء البطاقة الصفراء التي حصل عليها لاعبه الفرنسي ستيفن نزونزي، والتي ستحرمه من المشاركة في مباراة النهائي.

وشدد "أنا فخور للغاية بفريقي، وخاصة في ظل سير أحداث المباراة.. التعادل هام أيضا" للحفاظ على سجله خال من الهزائم في النسخة الحالية من البطولة.