أكد المدير الفني لريال مدريد، الفرنسي زين الدين زيدان، اليوم أنه من "الطبيعي" أن ترفض الجماهير المدريدية استضافة نهائي كأس الملك بين برشلونة وإشبيلية على ملعب "سانتياجو برنابيو"، معقل الفريق الملكي.

وقال زيدان خلال المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة غدا السبت أمام أثليتك بلباو في الجولة الـ24 لليجا على ملعب (سانتياجو بنابيو) "من الطبيعي ألا أفضل رؤية برشلونة في مدريد كمشجع مدريدي، إنه أمر عادل. إذا سألت مشجعي برشلونة أنفسهم سيقولون لك الأمر ذاته. أعتقد أنه أمر طبيعي".

وعلى الرغم من تأكيده أن "الأهم هو المباراة القادمة أمام أثليتك" بالنسبة له، فإنه يتفهم أن "كل دولة لها قواعدها الثابتة ومن المعقد" أن نحاول نقل هذا الأمر إلى إسبانيا التي لا تلتزم بتحديد ملعب للمباراة النهائية في الكأس.

ولم يحدد زيدان الفريق الذي سيشجعه في النهائي الذي لا يجب تفويت فرصة مشاهدته، حسب تعبيره، "الأمر لا يعنيني، سأشاهد مباراة كرة قدم بين فريقين لا أكثر، وأريدها أن تخرج على أفضل نحو. سأشاهد النهائي كعاشق لكرة القدم فقط وسنرى من سيفوز في النهاية".

وكان نائب رئيس النادي، كارليس بياروبي، قد أعرب عن رغبه مسئولي البلاوجرانا في خوض المباراة على أكبر ملاعب إسبانيا ليتسع لجماهيره، وأن سانتياجو برنابيو (الذي يتسع لـ81 ألف متفرج) يعد أكبر بكثير من فيسنتي كالديرون (الذي يتسع لـ55 ألف فقط) "نريد خوض المباراة على الملعب الأكثر سعة والأكثر راحة لجماهيرنا".

وقبل نهائي النسخة الماضية، طلب طرفا المباراة حينئذ، برشلونة وأثليتك بلباو، خوض المباراة على ملعب "سانتياجو برنابيو" ولكن طلبهم قوبل بالرفض من مسئولي النادي الملكي لتقام في النهاية على ملعب "الكامب نو" معقل برشلونة.

وحدث الأمر ذاته في نسخة 2011-2012 الذي جمع أيضا بين الفريقين، عندما تحجج فلورنتينو بيريز، رئيس النادي، بوجود أعمال صيانة داخل دورات مياه الاستاد، لتقام في النهاية على ملعب "فيسنتي كالديرون" معقل أتلتيكو مدريد.