أكد ضياء السيد المدير الفني للاتحاد الاماراتي لكرة القدم ومدرب عام منتخب مصر السابق على أن الأندية المصرية خاصة الكبيرة تحتاج لمدربين أحمال "اجانب".
 
وحل ضياء السيد على "يالاكورة" الاحد في ندوة للحديث عن الفارق بين العمل في مصر والامارات ونصائحه للمحترفين المصريين ورأيه في أزمة الأهلي واختيار المدير الفني الجديد.

وأشار السيد في تصريحاته لـ"يالاكورة" "في الوقت الحالي يجب أن تعتمد الأندية على مخطط أحمال اجنبي، هذا هو ما ينقص الاجهزة الفنية الحالية، والاستعانة بالمخطط الاجنبي ليس مقتصرا على الاجهزة الفنية للمدربين الاجانب، يجب أن يكون هذا متوفر مع المدرب المصري أيضا".

وتابع "في الاجهزة الفنية بالأندية الكبرى يكون هناك مجموعة خاصة للأحمال البدنية، فعلى الاقل في مصر يجب أن يوجد مدرب واحد للأحمال فضلا عن جود متخصص في التحليل الفني والرقمي بجانب تطوير الأجهزة الطبيبة".

وأضاف "في مصر بالتأكيد هناك مدربين احمال على مستوى جيد لكن ظلموا انفسهم للوقف عند تطور معين، يحتاجون لمواصلة التعلم وخوض فترات معايشة في اندية كبرى ومراكز تدريب، هم الان متأخرين جدا في هذا الأمر، والجميع شاهد الاختلاف مع من عملوا مع اجهزة جاريدو وبيسيرو وبرادلي وفيريرا وغيرهم من المدربين الأجانب".

وعن الفارق بين مصر والامارات وما ينقصنا تحدث السيد قائلا "من الصعب عقد مقارنات، لو تحدثنا بواقعية، فالإمارات لديها قدرات مالية كبيرة وتدفع بها في الاماكن المخصصة للبناء والتطور ولهذا جنت ثمار الاستعانة بالخبرات من خارج البلد ووضع مواطنين منهم للتعلم حتى وصلت لما فيه الان".

وأكمل "في مصر بعيدا عن ان التعداد السكاني كبير جدا، هناك غرور وكبر وعدم تقبل للأخر، لهذا لا نستعين كثيرا بالخبرات الاجنبية في اي مجال من أجل التعلم والاستفادة، لا نعترف اننا مقصرين في حق انفسنا او لا نستطيع الوفاء ببعض الامور، فكيف سنتطور اذا لم نعترف بالفشل أو الخطأ".

واختتم "انا ضد تصنيف المدربين لأجنبي ومصري ومن احق من الاخر، هناك معايير وسمات يقوم النادي او المنتخب بوضعها ويبحث عن مدرب يحقق النجاحات له، اذا كان الامر سيتحقق من خلال مدرب اجنبي فأهلا به، في النهاية ما يهم المنظومة هو النتائج بغض النظر عن جنسية المسؤول".