أكد المدير الفني لبرشلونة، لويس إنريكي مارتينيز، أن جميع لاعبي الفريق "يركزون بشكل كبير" في البطولات الثلاث التي يصارع عليها (الدوري والكأس ودوري الأبطال) وذلك على الرغم من أن "القادم هو الأصعب، قبل خط النهاية" للموسم.

وأكد إنريكي خلال المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة الغد أمام إيبار في الجولة الـ28 من دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم على ملعب الأخير "إيبوروا" أن لاعبه العائد من إصابة الرباط الصليبي، رافينيا ألكانتارا، خاض جزءا كبيرا من مران اليوم مع باقي زملائه، في الوقت الذي ما زالت الشكوك فيه تحوم حول الكرواتي إيفان راكيتيتش الذي عانى من كدمة قوية في مشط القدم خلال المباراة الماضية أمام رايو فايكانو.

وبسؤاله حول إمكانية رؤية الأرجنتيني ليونيل ميسي داخل صفوف البلاوجرانا حتى سن الـ35 ، في إشارة إلى التقارير الإخبارية التي خرجت اليوم لتؤكد استعداد النادي لتمديد تعاقده مع البرغوث حتى عام 2022 ، قال إنريكي "تقدم العمر يؤثر على الجميع".

وعلق قائلا "أعتقد أني أجيد مهنة التدريب، لكنني لست بساحر أو منجم. ميسي سيكون الأفضل في العالم وقتما يريد، ولكن تقدم العمر يؤثر على الجميع. وليس لدي أي معلومة علمية حول هذا الأمر".

وحول الرقم القياسي الذي سجلته الكتيبة الكتالونية في المباراة الماضية أمام رايو بعدم تذوق الهزيمة للمباراة الخامسة والثلاثين على التوالي، اعترف إنريكي بأن أي فريق يمتلك "فاعلية إيجابية" يمكنه الاستعداد للمباريات بشكل أفضل.

وقال في هذا الصدد "لا أعلم مدى تأثير هذا الأمر. نحن نخوض جميع المباريات بنفس الطريقة، وكيفية خلق المشكلات للخصوم وتأمين خطوطنا. وانطلاقا من هنا، نبحث عن نقاط أخرى تزيد من قوتنا".

وحول منافسه في مباراة غد، فريق إيبار، ذكر إنريكي بأن مباراة الموسم الماضي كانت معقدة للغاية على الرغم من فوز البرسا بثنائية نظيفة.

وأوضح "يمكن وضع مباراة الموسم الماضي كمثال، ولكن هناك العديد من المتغيرات: مدرب مختلف ولاعبون آخرون. ستكون مباراة صعبة كحال جميع المباريات خارج ملعبك، لأن إيبار يؤدي بشكل جيد في الآونة الأخيرة ويحتل مركزا جيدا. كل مباراة لها خطورتها، لا سيما التي تلعبها خارج ملعبك".

ويتصدر البلاوجرانا جدول ترتيب الليجا برصيد 61 نقطة وبفارق ثماني نقاط أمام أتلتيكو مدريد الذي سيحل ضيفا على فالنسيا في مواجهة صعبة على ملعب "الميستايا" غدا الأحد.

فيما يأتي إيبار ثامنا برصيد 36 نقطة.