قدم الدولي المصري محمد صلاح مباراة طيبة مع فريق روما أمام فريق ريال مدريد في المباراة التي أقيمت بين الفريقين على ملعب سنتياجو برنابيو في العاصمة الإسبانية ضمن منافسات جولة الإياب في ثمن نهائي دوري الأبطال والتي انتهت (2-0) لفريق روما.

لكن إهدار صلاح فرصتين سهلتين لروما شوه الأداء الجيد الذي قدمه في المباراة، بالإضافة إلى غياب الدقة في التمريرات التي كانت قليلة عن طريقه إلى زملائه طوال أوقات المباراة.

دقة التسديد

صلاح حاول على مرمى ريال مدريد 3 مرات، من بينهم مرة واحدة ذهبت الكرة باتجاه ما بين القائمين والعارضة، ومرتين ذهبت بعيداً عن المرمى، ولم يحاول المصري على مرمى الفريق الملكي بعدها.

دقة التمرير

نسبة 78% توضح أن صلاح لم يكن دقيقاً بما فيه الكفاية في التمرير لزملائه في المباراة حيث حاول 27 مرة تمرير الكرة لزملائه منها 6 محاولات فاشلة و21 محاولة صحيحة.

المسافة المقطوعة

لم يكن صلاح أكثر لاعبي روما ركضاً في الملعب واكتفى بتسجيل رقم 10542 متر في المباراة، معظمها على الجهة اليمنى ما بين الدفاع والهجوم على الجبهة التي واجه فيها مارسيلو وراموس.

انطلاقات ناجحة

حقق صلاح أكثر من انطلاقة ناجحة على الجهة اليسرى ومر من راموس مرة ومن مارسيلو مرتين، وفي منطقة الجزاء نجح في المرور والانطلاق مرة واحدة فقط.

دور دفاعي

صلاح نجح في إبعاد الكرة من المناطق الدفاعية لفريق روما مرة واحدة أثناء قيامه بالدور الدفاعي على الجهة اليمنى بالإضافة لارتكابه خطأ واحد ضد فريق ريال مدريد.