اقترب نادي نيوكاسل يونايتد، القابع في منطقة الهبوط بالدوري الإنجليزي الممتاز، من التعاقد مع المدرب الإسباني رافائيل بنيتيز الذي أقاله ريال مدريد في يناير الماضي بعد أن أمضى سبعة أشهر فقط مع الفريق.

ومن المحتمل أن يستمر تعاقد الفريق مع بنيتيز (55 عاما) ثلاثة مواسم ليحل محل ستيف مكلارين الذي تولى تدريب نيوكاسل يونايتد الصيف الماضي.

ويبحث بنيتيز في شمالي إنجلترا عن مشروع طويل الأمد يكون فيه مديرا للفريق وليس مدربا فقط.

وبحسب تقارير إخبارية قد يوقع بنيتيز خلال الأيام المقبلة عقده مع نيوكاسل يونايتد ليعود لبطولة البريميير ليج التي سبق ودرب فيها فريقين هما ليفربول (2004-2010) وتشيلسي كمدرب مؤقت خلال موسم 2012/2013.

وذكرت صحيفة (ديلي ميرور) البريطانية أن وصول بنيتيز سيمثل "ضربة ذكية" حيث أنه يتمتع بتأييد كبير بين مشجعي نيوكاسل.

ومع ذلك يخشى نيوكاسل من احتمالية عدم استمرار بنيتيز في تدريب الفريق إذا لم يتمكن من تجنب هبوطه.

وكان بنيتيز قد أكد قبل ثلاثة أسابيع أن "أولويته" هي العودة للبريميير ليج قائلا "أحب البريميير، عودتي تمثل أولوية لأن اسرتي تعيش في شبه جزيرة ويرال (شمال غربي إنجلترا)".

وأكد "بعد شهر (راحة) حياتي جيدة للغاية مع زوجتي وأبنائي، ولكن بالتأكيد أود العودة للتدريب".

وبالإضافة إلى بنيتيز، بحث نيوكاسل يونايتد أسماء أخرى لخلافة مكلارين وهم الأسكتلندي ديفيد مويس مدرب إيفرتون ومانشستر يونايتد وريال سوسييداد السابق، والبريطانيان نايجل بيرسون وهاري ريدناب، ولكن تم استبعادهم عقب معرفة النادي بوجود رغبة لدى بنيتيز في تدريبه.