اتهمت وزيرة الرياضة الفرنسية السابقة روزيلين باشلو لاعب التنس الإسباني رافائيل نادال بتعاطي المنشطات لكن بدون أدلة وبناء على الأشهر التي غاب خلالها عن الملاعب في 2012 بسبب إصابة في الركبة.

وقالت روزيلين التي تولت وزارة الصحة والرياضة بين عامي 2007 و2010 وتشارك حاليا في برنامج تليفزيوني في محطة (D8) حيث أدلت هذا الأسبوع بهذه التصريحات "الجميع يعلم بإصابة رافائيل نادال الشهيرة. عندما ابتعد عن الملاعب لسبعة أشهر، يعود هذا في الواقع إلى نتيجة إيجابية (لاختبار الكشف عن المنشطات)".

وجاءت تصريحات باشلو عن نادال بعدما تم الكشف الاثنين الماضي عن أن نتيجة اختبار كشف عن منشطات خضعت له الروسية ماريا شارابوفا خلال بطولة استراليا المفتوحة جاءت إيجابية بسبب عقار لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية.

وأضافت الوزيرة السابقة "عندما ترى لاعب تنس يتوقف عن اللعب لعدة أشهر، يكون هذا بسبب نتيجة إيجابية لاختبار المنشطات. لا يحدث هذا دائما وإنما كثيرا للغاية".

وتابعت انه في عالم التنس "لا يتم الكشف عن النتيجة الإيجابية للاختبارات أو العقوبات وإنما يتم الإعلان عن أن لاعب أو لاعبة يعاني من إصابة تبعده لأشهر عن الملاعب".

ولا يعد اتهام باشلو هو الأول لنادال من جانب شخصيات رياضية في فرنسا فقد سبق وألمح قائد منتخب فرنسا في بطولة كأس ديفيز، يانيك نواه، لاحتمالية أن يكون نادال قد تناول منشطات.