قال مدرب فالنسيا، جاري نيفيل، إنه يشعر بالفخر للمستوى الذي قدمه لاعبو الفريق في ملعب سان ماميس رغم الهزيمة بهدف نظيف أمام أثلتيك بلباو في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أوروبا، مشيرا إلى أن "الخفافيش" حظوظهم كبيرة في لقاء الإياب بمعقلهم ميستايا.

وصرح المدير الفني الإنجليزي عقب اللقاء "لا يمكننا أن نشعر بالسعادة لأننا خسرنا، لكننا سنسعى لكي تكون ليلة خاصة في ميستايا. هنأت جميع اللاعبين للحفاظ على الروح رغم الظروف التي اعتبرها أسوأ ما رأيت في حياتي"، في إشارة إلى سوء حالة الملعب.

وقال نيفيل إنه رغم "الظروف الصعبة"، فإن لاعبيه حافظوا على تركيزهم "رأيت في أعين اللاعبين قبل المباراة التحدي والرغبة في الخروج منتصرين".

وأضاف "نحتاج لمناخ خاص يوم الخميس (في لقاء الإياب) وجمهورنا يستحق شيئا خاصا. لقد خسرنا، ولكن بهدف وحيد واعتقد أنه من الممكن الفوز بهدفين في ميستايا".

وعن لقاء الليجا القادم بعد 72 ساعة أمام ليفانتي وكيفية الاستعداد له، قال "لا توجد أعذار" لعدم خوض هذا الدربي الفالنسي بشكل جيد.

وقال "لا يمكننا أن نشتكي، لا توجد أعذار. لدينا 24 لاعبا في الفريق الأول على استعداد للعب كل ثلاثة أيام" مشيرا إلى أن الفريق سيحضر بدءا من اليوم الجمعة لدربي الأحد عقب وصوله إلى فالنسيا بعد قضاء ليلة الخميس في إقليم الباسك.