قرر القضاء الفرنسي اليوم الجمعة رفع المراقبة القضائية جزئيا عن المهاجم كريم بنزيمة، والتي كانت أحد الأسباب التي تمنع مشاركته مع المنتخب الفرنسي الأول لكرة القدم.

وصرح محامي بنزيمة، سيلفين كورميه، للصحافة تعليقا على قرار محكمة الاستئناف في فرساي جنوب غرب العاصمة "لقد تخطينا أول مرحلة. من هذا المنطلق، نحن نهنيء أنفسنا".

وقال كورميه إن لاعب ريال مدريد -المتورط في قضية ابتزاز زميله بالمنتخب ماتيو فالبوينا بفيديو إباحي- أبدى "سعادته الكبيرة" بعد إبلاغه بالقرار.

وبهذا سيحق لبنزيمة العودة للتواصل مع زميله السابق بالمنتخب، أي إنهما قد يلتقيان مجددا داخل منتخب "الديوك" الذي سيستضيف بطولة أمم أوروبا الصيف المقبل.

وأضاف المحامي "هذه المراقبة القضائية كانت النقطة الوحيدة التي تهمه (بنزيمة). باقي الأمور في الحقيقة لا تهمنا".

وكانت قاضية التحقيقات قد رفعت في 18 من الشهر الماضي الحظر عن اتصال لاعب ريال مدريد بفالبوينا، قبل أن تبت اليوم محكمة الاستئناف في الطعن الذي تقدمت به النيابة ضد هذا القرار.

وتعود الواقعة إلى قيام أحد أصدقاء الطفولة بإبلاغ بنزيمة بوجود فيديو حميمي يظهر فيه فالبوينا مع زوجته.

وخلال محادثة على هامش معسكر للمنتخب الفرنسي، نصح لاعب ريال مدريد مواطنه لاعب ليون بدفع أموال كي لا يتم نشر الفيديو، الأمر الذي رأى فيه القضاء تواطئا في قضية ابتزاز فالبوينا، ليبدأ في محاكمة بنزيمة منذ تشرين ثان الماضي.

وأصبحت الكرة الآن في ملعب الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، الذي كان قد أشار إلى أنه قبل اتخاذ المدير الفني ديدييه ديشامب لقرار حول ضم بنزيمة من عدمه للمنتخب، يتعين أولا وجود تطورات في القضية لصالحه.

وكان الاتحاد قد أوقف مؤقتا مشاركة بنزيمة مع المنتخب الفرنسي بسبب القضية.