أوضح الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدير الفني الأسبق لريال مدريد الإسباني والقادم لبايرن ميونخ الألماني، طريقته الخططية التي كان يتبعها من أجل إيقاف خطورة النجم الأرجنتيني ولاعب برشلونة، ليونيل ميسي.

وشرح المدرب الإيطالي في مقال صحفي له بموقع (سينا سبورتس) الصيني، الطريقة الخططية التي كان يتبعها من أجل إيقاف خطورة النجم الأرجنتيني، وذلك خلال المواجهات التي جمعته بأفضل لاعبي العالم في خمس مناسبات عندما كان الأول مدربا لفريقي باريس سان جيرمان الفرنسي وريال مدريد الإسباني.

وقال في هذا الصدد "سأوضح بعض النقاط الهامة كمدرب. الدفاع رجل لرجل أمام لاعب بحجمه أمر معقد للغاية، ويجب على من يراقبه أن يتحلى بنسبة تركيز مرتفعة طيلة أحداث المباراة. فالطريقة المثلى من أجل إيقاف خطورة ميسي هو أن يؤدي الفريق بأكمله بمستوى عالي، والعمل على تضييق المساحات بين الخطوط، لتجنب تلقيه الكرة".

ومن أجل تفعيل هذا الضغط، يجب ضرب البرسا في خط وسطه "من الهام وضع أكبر عدد من اللاعبين في هذه المنطقة من أجل تفكيك خط وسط برشلونة، ومنعه من السيطرة على الكرة بحرية. هذا بالطبع سيقلل من حظوظ ميسي ومن وصول الكرة إليه، فضلا عن إبعاده عن المناطق التي يشكل فيها خطورة مطلقة. خطوط الفريق يجب أن تكون مترابطة ولا ترتكب أي خطأ".

إلا أنه أكد في الوقت ذاته على أن دور المدرب لا يأتي في المقام الأول، حيث أن ميسي حينما يكون في أفضل حالاته البدنية، فإن التعامل مع الأمر يزداد صعوبة لذا أضاف "خلاصة الأمر أن ميسي إذا كان في كامل جاهزيته البدنية، فمن المستحيل حتى محاولة إيقافه، وبغض النظر عن المدرب وعن الخطط التكتيكية أو الدفاعية، فمهارة ميسي الكبيرة تصعب على المنافسين مهمة إيقافه والسيطرة عليه".