"العالم يتغير" هل سمعت هذه الجملة في نشرات الأخبار؟ ربما كثيرا، هل يتغير العالم في كرة القدم؟ أحيانا، ولكن هل عرفت بأن العالم تغير فعليا داخل منطقة الـ18 ياردة !

جيمي فاردي (المهاجم المجرم)

لم يكن يتوقع أي شخص أن يظهر مهاجم في الدوري الانجليزي يتحدى سيرجيو أجويرو ودييجو كويستا ووين روني وأليكسس سانشيز، فعلها فاردي وتصدر هدافي الدوري الانجليزي بل وحقق رقما قياسيا.
 
صاحب الـ19 هدفا، والذي سجل 11 هدف في 11 مباراة متتالية ليكسر رقم قياسي لمهاجم تاريخي اسمه رود فان نيستلروي الذي سجل من قبل في 10 مباريات متتالية بالبرميرليج.

المهاجم المجرم الذي حكم عليه بالاقامة الجبرية في سن الـ 20 بعد ان اعتدى على أشخاص حاولوا مضايقة صديقه الأصم انتقل لليستر في صيف 2012 مقابل مليون استرليني ليظهر بمستوى سئ في موسمه الأول، ثم يتألق بعد ذلك ليكون هداف انجلترا الأول في الوقت الحالي.

قيمة فاردي السوقية ارتفعت لـ 20 مليون استرليني مع وعد منه بالتجديد للفريق حتى 2019، سجل فاردي هدفا تاريخيا في ليفربول هذا الموسم قال عنه المقدم الشهير جاري لينكر انه أفضل هدف في العقد الأخير.

جونزالو هيجواين (زجاجة الكاتشب)

ان يتصدر جونزالو هيجواين هدافي الدوري الإيطالي مع نابولي بـ 27 هدفا ليس أمرا غريبا في حد ذاته، في ظل ضعف عام لمستوى الكالتشيو عن نظائرهم في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.

الغريب هو ان يتصدر المهاجم الأرجنتيني  بضعف رصيد أهداف أقرب منافسيه باولو ديبالا لاعب اليوفي الذي أحرز 14 هدفا.  

ويبدو ان حكمة فان نيستلروي تبدو صحيحة، هذا الحكمة التي ألقاها على مسامع هيجواين بأن الأهداف مثل زجاجة الكاتشب، قد تعاني في الحصول على بعض الكاتشب منها، وفجأة ينزل الكاتشب بكثرة من ضربة واحدة.

زلاتان إبراهيموفيتش (الملك لا يموت)

تصدر هدافي الدوري الفرنسي بالتأكيد ليس بالأمر الصعب، خاصة وان كنت الملك زلاتان إبراموفيتش، لكن كيف وانت في عمر الـ 35 !

إبراموفيتش الذي قاد فريقه باريس سان جيرمان للفوز بالدوري الفرنسي قبل 8 جولات من نهاية المسابقة، سجل 27 هدفا، بضعف رصيد زميله في الفريق اديسون كافاني أقرب منافسيه بـ 14 هدفا.

إبرا كان قد قاد فريقه أيضا للوصول للدور ربع النهائي بدوري الأبطال على حساب تشيلسي، واستمتع وأمتع  كالعادة بالأهداف الخيالية في كل المسابقات.

روميلو لوكاكو (خطيئة مورينيو)

البلجيكي روميلو لوكاكو الذي أعاره جوزيه مورينيو من تشيلسي لإيفرتون قبل ان يستغنى عنه نهائيا، يواصل التألق مع التوفيز ويحتل المركز الثالث بين هدافي الدوري الانجليزي ب18 هدفا، وفارق هدف واحد عن فاردي وهاري كين.

لوكاكو في عمر الـ 22 سجل حتى الآن 119 هدفا مع الأندية التي لعب لها، تخطى بذلك كريستيانو رونالدو الذي أحرز 97 هدفا ، وبفارق 9 أهداف فقط عن ليونيل ميسي (127 هدفا) في نفس المرحلة العمرية.

لوكاكو يبقى هدفا لأكبر الأندية العالمية، في فترة الانتقالات القادمة، وان تردد ان اتلتيكو مدريد هو الأقرب لضم المهاجم الأسمر.

حسام باولو (+18)

لم يتوقع حسام باولو مهاجم سكر الحوامدية الذي عاش عمره يتألق في دوري الدرجة الثانية، ان ينتشله مدرب أخيرا اسمه علاء عبدالعال ليضمه أخيرا لفريق الداخلية ليلعب في الدوري الممتاز في سن الـ 30!

ورغم ان عبد العال لم يعتمد على باولو في موسمه الأول مع الفريق، إلا انه توقع له ان يكون هدافا للدوري في الموسم الثاني وقد كان برصيد 20 هدفا.

وفي الموسم الحالي وصل باولو لصدارة الهدافين بـ 12 هدفا للموسم الثاني على التوالي قبل 12 جولة من النهاية بالنسبة لسموحة فريقه الحالي.

يبقى باولو حالة خاصة في تاريخ الكرة المصرية، فتألق كبير في سن متأخر (32 عاما) دون تأثير دولي مع منتخب مصر ودون اهتمام من ناديي القمة.