يرى مارتن يول المدير الفني للنادي الأهلي أن هناك 5 لاعبين 2 منهم مطالبين بتسجيل 15 هدفا حتى نهاية الموسم ليتأكد من انتهاء أزمة الأهلي التهديفية.

وأشار يول في حواره مع مجلة النادي الأهلي الرسمية "كان يمكن أن نخسر في انجولا في الدقائق الـ20 الأخيرة من المباراة بسبب اهدار الفرص السهلة".

وتابع "تراجع الاداء امام الفريق الانجولي لم يغضبني وذلك بسبب الاجهاد الذي حل على اللاعبين لطول رحلة السفر، لكن غضبت بالتأكيد لإهدار الفرص السهلة خاصة في الشوط الأول".

وأضاف "لاحظت خلال متابعتي لمباريات الأهلي قبل أن اتولى المسؤولية كيف يعاني الفريق في بعض المباريات بسبب اهداره للفرص السهلة في الشوط الأول لتتأزم المباراة في الشوط الثاني".

وأكمل "اتحدث باستمرار مع اللاعبين في هذا الامر الذي قد يكلفهم خسارة مباريات في متناول اليد، واتمنى من اللاعبين المكلفين بتلك المهمة أن يسجلوا الاهداف وإلا..!".

وواصل حديثه "اقصد هنا باللاعبين رمضان صبحي وعبدالله السعيد وماليك ايفونا وعمرو جمال ومؤمن زكريا، فهم يلعبون في الخط الهجومي ويجب أن يسجلوا الأهداف ويستغلوا الفرص التي تتاح لهم ويحدثون الفارق مثل بركات وابوتريكة ومتعب في السابق". (لمطالعة حديث مارتن يول عن تريكة وبركات والشيخ ومتعب.. اضغط هنا).

وأشار في حديثه "مطلوب من كل لاعب منهم ان يرتقى بمستواه ويكون في قمة تركيزه خلال الفرص التي تتاح له حتى نسجل ونفوز من أجل صنع الفارق، وإلا سوف أبحث عن لاعبين اخرين من داخل المجموعة ليحلوا محلهم".

واختتم تصريحاته بهذا الشأن "2 من هؤلاء عبدالله السعيد او مؤمن زكريا وعمرو جمال اوايفونا ورمضان صبحي مطالبان بتسجيل 15 هدفا حتى نهاية هذا الموسم على الأقل لكي اتأكد أن تلك الظاهرة انتهت".