أعلن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم الأربعاء أن مهاجم ريال مدريد كريم بنزيمة، المتهم في قضية ابتزاز مواطنه وزميله في المنتخب ماتيو فالبوينا بفيديو إباحي، لن يتم استدعائه لوديتي فريق الديوك في 25 و29 مارس الجاري أمام هولندا وروسيا.

وفي تصريحات نشرتها صحيفة (لو باريزيان) اليوم، أكد رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لوجريت ما كان متوقعا حيث أعلن أن "كريم بنزيمة لن يتم استدعائه لمنتخب فرنسا" في القائمة التي يفترض الإعلان عنها صباح غد لوديتي هولندا وروسيا نهاية الشهر الجاري.

وكان لوجريت هو الذي أكد في ديسمبرالماضي أن اللاعب الفرنسي لن يكون بمقدوره الانضمام إلى المنتخب الفرنسي لحين البت في تهم المشاركة في محاولة ابتزاز لزميله فالبوينا.

وقرر القضاء الفرنسي يوم الجمعة الماضي رفع المراقبة القضائية جزئيا عن مهاجم الريال، والتي كانت أحد الأسباب التي تمنع مشاركته مع المنتخب الفرنسي الأول لكرة القدم.

وعقب صدور هذا القرار مباشرة، أوضح الاتحاد الفرنسي لكرة القدم أن هذا الحكم يعد "خطوة أولى" لعودة محتملة لبنزيمة إلى منتخب بلاده، وهو مطلب للمدير الفني لـ"الديوك" ديدييه ديشامب خاصة مع اقتراب بطولة كأس أوروبا التي ستقام في فرنسا بين العاشر من يونيو والعاشر من يوليو القادمين.

ولا يرغب ديشامب في الاضطرار إلى الاستغناء عن أفضل مهاجم في المنتخب الفرنسي في الوقت الحالي حيث سجل 27 هدفا في 81 مباراة دولية، و 19 هدفا في 20 مباراة في الليجا بين صفوف ريال مدريد.

لكن قبل اتخاذ قرار عودة بنزيمة من عدمه، يسعى لوجاريت إلى التعرف أولا على جميع تفاصيل العملية القضائية، ومن المقرر أن يتمكن الاتحاد الفرنسي من الإطلاع عليها نهاية الأسبوع الجاري.

كما يخشى لوجاريت التسرع في وقت يخضع فيه لضغط من الحكومة الفرنسية في ظل التصريحات المتعاقبة من جانب وزير الرياضة باتريك كانر ورئيس الوزراء مانويل فالس.

وقال فالس "أعتقد أن الظروف لم تصبح مواتية لعودته (بنزيمة) إلى منتخب فرنسا. هو مازال متهما.. كرة القدم ليست أمرا منعزلا ينال فقط إعجاب عشاق الرياضة، بل إنها تراثنا".