أبدى المدير الفني لفالنسيا، جاري نيفيل، قناعته بقدرة فريقه على التأهل لدور الثمانية بدوري أوروبا لكرة القدم في حال تمكنه من المحافظة على نظافة شباكه خلال مباراة إياب دور الـ16 غدا الخميس أمام مواطنه أثلتيك بلباو على ملعب "المستايا".

وكانت مباراة الذهاب على ملعب "سان ماميس" معقل الفريق الباسكي الأسبوع الماضي قد انتهت بفوز أثلتيك بلباو بهدف نظيف.

وأوضح نيفيل خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة "سنتأهل للدور التالي إذا ما حافظنا على نظافة شباكنا. إذا لم يتمكنوا من تسجيل أي هدف، فسنكون مطالبين بتسجيل عدد أقل من الأهداف في المقابل. يجب علينا دخول مباراة الغد بعقلية الفوز. إذا لعب الفريق جيدا، الجماهير ستؤأزرنا وسنستطيع تحقيق أي شيء بفضل أجواء المستايا".

وأردف "دائما ما أدخل أرض ملعب المستايا بهدف الفوز فحسب. لدي ثقة كبيرة، وهذا ما أراه في اللاعبين أيضا. لقد تجاوزنا لحظات عصيبة للغاية ولكن علينا القتال بشراسة. يجب طي صفحة مباراة ليفانتي، لأن مستوى الفريق لم يكن مقبولا. يجب علينا الفوز. دائما ما تكون لنا الأفضلية على ملعبنا".

وأبدى نيفيل تقبله للانتقادات اللاذعة التي طالت الفريق طيلة الأسبوع الجاري بعد الأداء المخيب أمام ليفانتي. "سنواتي الكبيرة في مجال كرة القدم تجعلني أتقبل النقد عندما يكون الأداء بهذا الشكل. لقد عشت هذا الموقف من قبل عندما كنت مدربا مساعدا في منتخب إنجلترا ولا أشعر بأي اضطراب بسبب هذا الضغط. هناك لحظة فارقة عليك خلالها إما أن تؤدي جيدا أو أن تتحمل العواقب".

وعن منافسه الباسكي في مباراة الغد، أشار "خطورتهم تكمن في لعب الكرات الطويلة، ولكنهم أيضا يمثلون خطورة بوجود بينيات في منتصف الملعب".

وأضاف "لقد خضنا مباريات عديدة أمامهم في وقت قصير ولهذا نعرفهم جيدا وعلينا أن نحد من خطورتهم في منتصف الملعب والحيلولة دون ووصل الكرة لأدوريز".

وعقب نيفيل على النقطة المتعلقة بكون هذه البطولة هي الفرصة الأخيرة لإنقاذ موسم الفريق ببطولة "لا نملك فعل أي شيء آخر. وصلنا للدور نصف النهائي في الكأس ولم تسر الأمور على نحو جيد، وها نحن نلعب في دور الـ16 حيث أننا أمام لحظة فارقة، تتحدد معها معالم الموسم بأكمله".