دخل محمد النني لاعب فريق أرسنال الإنجليزي تاريخ كرة القدم المصرية من أوسع أبوابه بعد أن نجح في تسجيل هدف في برشلونة الذي يعد واحد من أفضل أندية العالم مؤخراً إن لم يكن أعظمهم على الإطلاق.

النني انضم إلى القائمة الذهبية للاعبين المصريين الذين سجلوا في أعظم أندية العالم في مباريات وبطولات رسمية في أوروبا وذلك بفضل هدفه الرائع في شباك تير شتيجن في ملعب كامب نو.

وهنا نستعرض أبرز 5 أهداف مصرية هزت أعظم أندية العالم، رغم أن الأهداف المصرية من هذا النوع أكثر من الرقم 5 ولكننا قمنا باختيار أفضلها على الإطلاق من الناحية الفنية.

1 – هدف صلاح في يوفنتوس

الهدف الذي سجله محمد صلاح في مرمى يوفنتوس الإيطالي في قبل نهائي كأس إيطاليا بقميص فريق فيورنتينا كان هدفاً أسطورياً على المستوى العالمي وليس فقط على مستوى اللاعبين المصريين، وبغض النظر عن قيمته الكبيرة لأنه هدف خارج الأرض في يوفنتوس في ملعبه بتورينو، لكن أيضاً السرعة الكبيرة في الانطلاق بالكرة والمهارة في المرواغة والدقة في التسديد جعلته هدفاً لا ينسى وله مكانة خاصة في التاريخ.




2 – هدف زيدان في بايرن ميونيخ


النجم المصري محمد زيدان كان له نصيب كبير من هز شباك واحد من أكبر عمالقة أوروبا وهو فريق بايرن ميونيخ، الذي كان اللاعب المصري متخصصاً في هز شباكه بعدما أصابها 3 مرات بقمصان 3 أندية مختلفة وهي ماينز وهامبورج ودورتموند، لكن الهدف الذي اخترناه هو هدفه بقميص ماينز بسبب مراوغته الرائعة لفيليب لام في منطقة الجزاء وتسجيله في شباك العملاق أوليفر كان.



3 – هدف النني في برشلونة


هو أحدثهم وأيضاً من أفضلهم، فهدف محمد النني الذي جاء في برشلونة في ملعب كامب نو كان هو الأول لأي لاعب مصري على الإطلاق في قلعة العملاق الكتالوني في برشلونة، الهدف كاد أن يمنح أرسنال فرصة لعودة تاريخية لأنه كان هدف التعادل ولكن خسر فريقه ليخرج النني من البطولة فائزاً بأفضل أهدافه الشخصية على الإطلاق، وبهدف تاريخي بالنسبة للاعبين المصريين.

شاهد هدف النني بالضغط هنا

4 – هدف زكي في ليفربول

اللاعب الذي جاء من الدوري المصري إلى أقوى دوريات العالم ونجح في أن يكون حديث العالم خلال فترة بدايته مع ويجان هو عمرو زكي، لكن هدفه في ليفربول كان دوراً كبيراً في أن يكون حديث العالم بسبب روعة الهدف وطريقة تسديد الكرة من الوضع طائراً في شباك العملاق الإنجليزي.


5 – هدف ميدو في ريال مدريد


الشاب المصري صاحب الطول الكبير والقوة المفرطة في منطقة الجزاء والقدرة الكبيرة على هزيمة المدافعين في الكرات الهوائية، ترجم ميدو كل هذا في هدفه التاريخي مع مارسيليا في شباك ريال مدريد وحارسه الأسطوري إيكار كاسياس في دوري أبطال أوروبا.