حسم فريق ليفربول صراعه مع منافسه التقليدي في إنجلترا مانشستر يونايتد ونجح في التفوق عليه بنتيجة (3-1) في ثمن نهائي الدوري الأوروبي بعد أن فاز ذهاباُ بثنائية نظيفة في أنفيلد وتعادل بهدف مقابل هدف في مسرح الأحلام أولد ترافورد ليترك اليونايتد جريحاً في قلعته وينهي موسمه الأوروبي.

ليفربول ينتظر منافسه القادم في دور الثمانية بالبطولة والذي سيتم تحديده عن طريق القرعة، أما مانشستر يونايتد فخرج من البطولة وأصبح ينافس فقط في كأس الاتحاد الإنجليزي والبريميرليج.


ملخص الشوط الأول

الدقائق العشرة الأولى شهدت أداء سلبي من الفريقين بلا أي محاولات هجومية بعدما ظهر فريق ليفربول ضاغطاً على اليونايتد في وسط ملعبه ليرتبك الفريق الأحمر وتنحصر الكرة دائماً في الوسط.

الفرصة كانت سانحة للأسباني خوان ماتا في الدقيقة 19 بعد كرة وصلته في منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية بيسراه مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى ليفربول بقليل.

اللاعب كوتينيو كاد أن يباغت مانشستر يونايتد بهدف في الدقيقة 28 بتسديدة أرضية قوية من خارج منطقة الجزاء لكن الحارس دي خيا كان بالموعد وتصدى للكرة على مرتين.

الهدف الأول جاء في الدقيقة 32 عن طريق نجم مانشستر يونايتد مارسيال الذي سجل من ركلة جزاء حصل عليها بنفسه بعد تعرضه للعرقلة في منطقة جزاء ليفربول.

هندرسون كاد أن يأتي بالتعادل في الدقيقة 42 بعد كرة وصلته في منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية علت العارضة ليستمر تأخر الريدز في ملعب أولد ترافورد.

لكن اللاعب كوتينيو قام برحلة ناجحة في وسط ملعب مانشستر يونايتد راوغ خلالها الدفاع وانفرد بالحارس دي خيا ليلعب الكرة من فوق إلى شباك اليونايتد ليعلن عن التعادل في الوقت الضائع من الشوط الأول.

الشوط الثاني

انطلق اللاعب راشفورد على الجهة اليسرى في الدقيقة 51 ليحصل على ركلة حرة مباشرة على حافة منطقة الجزاء نفذها كاريك عرضية أبعدها الدفاع لركنية.

فالنسيا لعب كرة عرضية من الجهة اليمنى باتجاه مروان فيلايني في الدقيقة 60 لكن اللاعب البلجيكي حول الكرة برأسه إلى مكان تمركز الحارس مينيوليه لتضيع فرصة التقدم.

فيلايني تسبب في ضياع التقدم مجدداً في الدقيقة 72 بعد عرضية أرضية قابلها بتسديدة قوية بيمناه من داخل منطقة الجزاء لكنها علت العارضة هذه المرة لتتحول إلى ضربة مرمى.

كوتينيو كان قريباً للغاية من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 78 بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها الحارس الأسباني ديفيد دي خيا الذي حولها إلى ضربة ركنية بنجاح.

ومن ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 81 سدد كوتينيو كرة من على حافة منطقة الجزاء لكنها ذهبت بعيدة تماماً عن المرمى وانتقلت إلى المدرجات لتعود الكرة إلى مانشستر يونايتد وينتهي بعدها اللقاء بلا أهداف جديدة.

لمشاهدة أهداف المباراة اضغط هنا