أدان القضاء البرازيلي قائد المنتخب الوطني لكرة القدم نيمار دا سيلفا بالتهرب الضريبي والتزوير وضرورة سداد 188 مليون و800 ألف ريال برازيلي (52 مليون و150 ألف يورو)، وفقا لما ذكرته وسائل اعلام محلية اليوم.

وصدر الحكم في الرابع من مارس، وفقا لما ذكرته صحيفة (فوليا دي ساو باولو)، حيث توصل القضاء إلى أن اللاعب تهرب من دفع ضرائب على أرباح ناجمة عن علاقته ببرشلونة وسانتوس وشركة (نايك) التي ترعاه.

وأشار القرار القضائي إلى أن نيمار استغل شركات (نيمار سبورت إي ماركتينج) و(إن أند أن) للاستشارات الرياضية و(إن أند إن) لادارة الممتلكات والمشاركة والاستثمار، المرتبطة بعائلته لتجنب دفع ضرائب بين عامي 2012 و2014.

وتعتبر مصلحة الضرائب البرازيلية أن اللاعب تهرب من الضرائب لأنه في اقرار ذمته المالية وصف الأموال التي حصل عليها من صفقة انتقاله لبرشلونة كأرباح لشركته، الأمر الذي نجم عنه معاملة ضريبية تفضيلية.

ووفقا لمصلحة الضرائب البرازيلية، فإن نيمار لم يشر في اقراره الضريبي ما تلقاه مقابل خدمات الدعاية وحقوق الصورة وعقود أخرى وقعها مع برشلونة وشركات بين عامي 2011 و2013.

وتتماشى القيمة الكلية لما يجب على نيمار دفع لمصلحة الضرائب البرازيلية مع المبلغ الذي تم الحجز عليه بشكل احترازي في سبتمبر الماضي.

ويمكن للاعب الطعن على الحكم أمام المجلس الاداري للموارد الضريبية، التابع لوزارة المالية.

طالع اخبار وكواليس نجوم الكرة والرياضة عبر يالاكورة لايت بالضغط هنا