قرر الاتحاد المغربي لكرة القدم الأحد معاقبة نادي الرجاء المحلي بخوض خمس مباريات بالدوري المحلي بدون جماهير، وتغريمه 100 ألف درهم (نحو عشرة آلاف يورو) بسبب وقائع العنف الخطيرة التي ارتكبها مشجعوه الليلة الماضية وأسفرت عن مقتل شخصين وإصابة 54 أخرين.

واتخذ الاتحاد المغربي لكرة القدم هذا القرار في اجتماع طارىء عقد صباح اليوم عقب ساعات قليلة من الأحداث، وفقا لما أعلنه في بيان.

وسيتعين على النادي أيضا دفع قيمة الأضرار التي تسبب فيها مشجعوه في استاد محمد الخامس الذي شهدت مدرجاته مواجهات امتدت بعد ذلك إلى محيط منشآته.

وعقب انتهاء مباراة الفريق أمام شباب الريف الحسيمي (2-1) لصالح الرجاء أمس، اندلعت مواجهات عنيفة بين مشجعي الأخير في مدرجات الاستاد حيث تراشقوا فيما بينهم بالحجارة والشماريخ.

واستمرت الاشتباكات عند بوابة الخروج في الاستاد حيث دمر مجشعو الرجاء 11 سيارة على الأقل بعد أن رشقوها بالحجارة.

ويحتفظ الاتحاد المغربي لكرة القدم بحق مد العقوبة ضد نادي الرجاء لبطولات أخرى.

ومن جانبها، بدأت النيابة المغربية تحقيقا لملاحقة المتورطين في أحداث العنف قضائيا، حيث سجلت كاميرات المراقبة ما حدث.

لمشاهدة الفيديو.. اضغط هنا