أكد المدير الفني لمنتخب إيطاليا أنطوينو كونتي الاثنين ان منتخب إسبانيا هو "أحد المنتخبات المرشحة للفوز بلقب كأس الأمم الأوروبية" (يورو 2016)، وذلك خلال تصريحاته في أول مؤتمر صحفي له عقب بدء معسكر "الآتسوري".

ويستعد المنتخب الإيطالي لمواجهة نظيره الإسباني في 24 مارس الجاري استعدادا لبطولة الأمم الأوروبية (يورو 2016) التي تستضيفها فرنسا في الفترة ما بين 10 يونيو وحتى 10 يوليو المقبلين.

وصرح كونتي قائلا "أتوقع بأنها ستكون مباراة صعبة للغاية. أمل في أن تبين لنا الوديتين امام إسبانيا وألمانيا، وكلاهما مرشحين للفوز باللقب، كيف هو مستوانا. إسبانيا لديها مهاراة عالية وحققت العديد من الانتصارات. خسرت فقط في المونديال الأخير، كما أن لفرقها نشاط بارز حيث وصلت ستة فرق للدور ربع نهائي في بطولتي أوروبا (التشامبيونز ليج واليوروب ليج).

وعن قرار رحيله عقب انتهاء بطولة اليورو 2016 ، أوضح المدرب الإيطالي "لقد طلبوا مني توضيح موقفي قبل كأس اليورو، حيث أن عقدي قد انتهى في يوليو الماضي. فكرت في الأمر جيدا وحينما تأكدت بلغت قراري للرئيس (رئيس الاتحاد الإيطالي للعبة، كارلو تافيكيو) حيث أنه كان الشخص الذي يريد بقائي هنا. ووضحت له بكل جدية بأن هذا كان قراري".

وعن مستقبله ووجهته القادمة التي أشارت بعض الشائعات إلى أنها ستكمن في قيادة فريق تشيلسي الإنجليزي، أجاب كونتي بأنه يرغب فقط في "العمل بكل قوة" خلال الفترة المقبلة.

وأوضح "حاليا لا أهتم بإنجلترا، أنا المدير الفني لمنتخب إيطاليا وأعتقد أن ذلك بالنسبة لي خبرة رائعة، أضافت لي وعلمتني بأن استغل الوقت القليل المتبقي لي للعمل مع اللاعبين. دائما ما كنت أحسد أولئك المدربين الذين يمثلون إيطاليا والآن حان دوري، سنحاول العمل بشكل جاد".

يشار إلى أن قرار رحيل كونتي عن قيادة "الآتسوري" قد أثار جدلا واسعا في إيطاليا، ولكن المدرب أكد على أن "الشفافية هي الأساس".

وأكد كونتي "لسنا معتادون على أشخاص تتحدث بشفافية. نعيش في عالم نأمل فيه بأن الوقت يحل المشكلات لكنني صريح. الشفافية تأتي في المقام الأول دائما. وأنا فخور بما أنا عليه".

وخاض منتخب إيطاليا اليوم الاثنين أول مران له استعدادا لوديتي إسبانيا (24 مارس) وألمانيا (29 مارس) في إطار التحضيرات لبطولة اليورو 2016 بفرنسا المقررة الصيف المقبل.