كشف المدير الفني لإشبيلية أوناي إيمري الاثنين في منتدى وكالة (إفي) للرياضة أنه فكر في امكانية تشكيل حائط من اللاعبين أسفل عارضة المرمى مباشرة لمواجهة مهارة الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة في الركلات الحرة.

وكشف إيمري أنه قبل مواجهة برشلونة في الجولة الـ26 من الليجا على ملعب كامب نو فكر في استخدام هذه الطريقة لمواجهة مهارة ميسي في الركلات الحرة.

وصرح المدرب أثناء تواجده في مقر الوكالة "شاهدنا أن هناك فريقا في فرنسا يفعل هذا الأمر وفكرنا أن هذه الطريقة ربما تكون ملائمة، نظرا لأنه سجل هدفين بمرمانا عبر ركلتين ثابتتين في كأس السوبر الأوروبي".

واستبعد إيمري في النهاية هذا الخيار وعاد فريقه لتلقي هدف ثالث من ميسي عبر ركلة حرة، حيث كان هذا ثالث هدف للأرجنتيني في مرمى الفريق الأندلسي هذا الموسم، مع العلم بأنه غاب عن لقاء الدور الأول في الليجا على ملعب رامون سانشيز بيثخوان بسبب الاصابة.

وتابع المدرب "لو كنا فعلنا هذا الأمر لكانت النتيجة لتصبح واحدة من اثنين: الحصول على لقب مبتكري هذه الاستراتيجية الكروية أو لقب الأكثر غباء. الأمر كان سيعتمد على النتيجة، لهذا في النهاية استبعدنا الفكرة. كان هذا قراري ولكن ميسي عاد ليسجل فينا".