أكد لويس سواريز نجم برشلونة الأسباني أن منتخب أوروجواي لا يعتمد على لاعب بعينه وأن مبدأ الاتحاد هو الذي يربط بين عناصره.

وجاءت تصريحات سواريز عقب عودته للمشاركة مع منتخب بلاده في المباريات الدولية، إثر انتهاء عقوبة الإيقاف التي امتدت لعامين.

ويعود سواريز بعد غد الجمعة في مباراة منتخب بلاده أمام البرازيل، الدولة التي شهدت أسوأ فصول مسيرته الرياضية، عندما وقعت عليه عقوبة الإيقاف تلك على خلفية قيامه بـ "عض" مدافع المنتخب الإيطالي جيورجيو كيلليني في المونديال الأخير.

ورفعت عودة سواريز، بالإضافة إلى غياب بعض اللاعبين بسبب الإصابة، من سقف الآمال المنعقدة على نجم برشلونة وما يمكن أن يفعله في المباراة المقبلة، خاصة بعد الأداء المتميز الذي يقدمه مع النادي الكتالوني بجوار النجمين ليونيل ميسي ونيمار دا سيلفا.

وأكد سواريز أنه يشعر بالهدوء، مشيرا إلى أنه تحدث مع أوسكار تاباريز المدير الفني لمنتخب أوروجواي، الذي صرح في وقت سابق أنه لن يطلب من سواريز القيام بدور استثنائي خلال المباريات القادمة.

وقال سوايز أنه تحدث مع مدربه كاثنين راشدين كانا يرغبان في التحدث عن كل شيء.

وتابع: "لا أشعر بالضغط، كنت أشعر به في الماضي عندما حدث ما حدث في المونديال ولكن هذا كان نافعا للتعلم والتخلص من الضغط، وبالإضافة إلى ذلك فإن أوروجواي تمتلك فريقا متحدا ولا يعتمد على أحد".

وأوضح سواريز أنه كان يشعر بالقلق عندما خرجت أوروجواي من المونديال أمام كولومبيا ثم تسجيلها لهدف وحيد في كوبا أمريكا، إلا أن شعور الهدوء عاد لنفسه مرة أخرى مع انطلاق التصفيات الحالية.

وتحتل أوروجواي المركز الثاني في تصفيات المونديال برصيد تسع نقاط خلف منتخب الإكوادور المتصدر، الأمر الذي يراه سواريز مرضيا ومريحا.