استبعد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) الأربعاء وجود خطط لإقامة مباريات بطولة أمم أوروبا 2016 بدون جماهير، وأبدى ثقته في أن "جميع الإجراءات الأمنية ستكون جاهزة من أجل بطولة يورو آمنة وبأجواء احتفالية" وذكر (الويفا) في بيان "لا توجد خطط للعب مباريات دون جماهير. ولكن نعمل على خطط طوارئ أو لعدة سيناريوهات تتعلق بأوضاع الأزمات، وسنأخد بمحمل الجدية أمن جميع المشاركين (اللاعبين والصحافة والمشجعين إلخ)".

ويأتي هذا البيان في أعقاب التفجيرات التي وقعت امس بمطار ومترو أنفاق بروكسل، التي خلفت 31 قتيلا و260 مصابا، وبعد الهجمات الارهابية التي وقعت مساء 13 من نوفمبر الماضي في باريس، وخلفت 130 قتيلا ونحو 200 جريح.

وتزامن أحد اعتداءات باريس مع مباراة منتخبي فرنسا وألمانيا في ملعب سان دوني بالعاصمة الفرنسية، حيث قام ثلاثة انتحاريين بتفجير أحزمة ناسفة أثناء المباراة الودية.

وأدت تلك الهجمات إلى إلغاء ودية إسبانيا وبلجيكا، التي كان من المقرر إقامتها في بروكسل بعد أربعة أيام من تلك الأحداث، وكذلك ودية ألمانيا وهولاندا التي كانت مقررة في هانوفر.

وعقب هجمات باريس، أكد جاك لامبرت رئيس اللجنة المنظمة لبطولة "يورو 2016"، المقرر إقامتها بين العاشر من يونيو والعاشر من يوليو بفرنسا، أن الأمن يمثل التحدي الأكبر بالنسبة للمنظمين.