شدد فيسنتي ديل بوسكي، المدير الفني لمنتخب إسبانيا لكرة القدم، اليوم على أنه يمتلك البدائل الجاهزة لتعويض غياب لاعب وسط برشلونة والماتادور، سرجيو بوسكيتس، بسبب "الشرخ والخلع" الذي يعاني منه في يده اليمنى.

وقال ديل بوسكي في تصريحاته خلال المؤتمر الصحفي الذي نقلته وسائل الإعلام الإسبانية "لدينا بدائل عديدة لتعويض غياب بوسكيتس. إنه أمر محزن أن نفقده، ولكننا لم نرد المخاطرة له".

وتطرق ديل بوسكي للحديث عن المباريات الودية التي يخوضها الماتادور استعدادا لخوض نهائيات الأمم الأوروبية (يورو 2016) الصيف المقبل في فرنسا، والتي يحمل لقبها في آخر نسختين (2008 و2012)، "من الجيد أن نلعب مباريات بهذا الثقل قبل انطلاق اليورو لمعرفة الوضع الحالي لكل منتخب".

وأضاف في الصدد ذاته "نلعب مباريات إعدادية أمام المنتخبات الأفضل وذلك استعدادا لما هو قادم من استحقاقات قوية".

وعن تطلعاته خلال البطولة، قال "كرياضيين، نسعى دائما إلى هو ما أفضل. نسعى إلى الأفضل ونحن على دراية بوضعنا الحالي، لأن الفوارق بسيطة بين جميع المنتخبات. سندافع عن اللقب الذي حققناه منذ أربع سنوات أمام إيطاليا. لقد قلت مسبقا إنها كانت أفضل مبارياتنا على الإطلاق".

وقال ديل بوسكي إنه يتطلع لمشاركة جميع اللاعبين المتاحين لديه خلال المواجهتين الوديتين من أجل الوقوف على حالة الجميع.

وأوضح "نريد إشراك جميع اللاعبين الذين تم استدعائهم، وأيضا الحارس سرخيو ريكو".

وعن منافسه في مباراة الغد، قال "المنتخب الإيطالي يمتلك لاعبين كبار، وغياب فيراتي وماركيزيو مؤثر دون شك. هذا بالإضافة إلى بيرلو الذي كان أحد أهم مفاتيح اللعب في المنتخب ومع أنديته".

وقبيل انطلاق المؤتمر الصحفي، أدلى ديل بوسكي بتصريحات لراديو صحيفة (ماركا)، تطرق خلالها لمدى تأثير الهجمات التي ضربت العاصمة البلجيكية بروكسل صباح الثلاثاء على اليورو المقبل.

وقال في هذا الصدد "هذه الهجمات تعبر عن وحشية مرتكبيها، وبالتأكيد الأمر بات مقلقا، ليس في اليورو المقبل فحسب ولكن أيضا في أي مكان آخر. عندما يكون هناك شخص مستعد للتضحية بنفسه والموت دون معرفة السبب لذلك، فعلينا الشعور بالقلق في أي مكان، ليس في اليورو فحسب".

وعن إمكانية خوض البطولة دون جمهور كما تردد منذ وقوع تفجيرات بروكسل، قال "لا اعتقد، اعتقد أن الأمر يبدو غريبا للغاية في حالة عدم وجود الجماهير".

واختتم ديل بوسكي تصريحاته بالتأكيد على أنه لم يحسم حتى الآن القائمة النهائية التي ستخوض نهائيات اليورو "لن تختلف كثيرا عن هذه القائمة. ستكون هناك بعض المستجدات، بالإضافة إلى الذين لم يتسنى لهم الانضمام إلينا، لأنه ما زال متبقي شهرين على انتهاء الموسم، سنرى بمرور الوقت ماذا سيحدث".

ويحل الماتادور الإسباني ضيفا على نظيره الإيطالي يوم 24 مارس/آذار الجاري قبل أن يواجه منتخب رومانيا على ملعبه "كلوج أرينا" بعدها بثلاثة أيام وذلك استعدادا لبطولة الأمم الأوروبية (يورو 2016) التي تستضيفها فرنسا في الفترة ما بين 10 يونيو/حزيران وحتى 10 يوليو/تموز المقبلين.