برر حسام البدري المدير الفني السابق لمنتخب مصر الاولمبي سكوته في المرحلة الماضية عن اخفاقه في التأهل للأولمبياد في ريو دي جانيرو 2016.

وفشل حسام البدري في قيادة منتخب مصر للتأهل لدورة الألعاب الأولمبية 2016 في ريو دي جانيرو خلال مشاركته في بطولة افريقيا تحت 23 عام الأخيرة بالسنغال.

وأشار البدري في تصريحات لبرنامج "السوبر" "لم اوفق في تجربتي مع المنتخب الأولمبي، فضلت السكوت وعدم الرد في هذا التوقيت لإعطاء الفرصة للنقد وترك المساحة للجميع".

وتابع "الطروف المحيطة بالمنتخب وليس الافراد هم السبب فيما حدث من اخفاق، ومن ضمن الاسباب هو تضارب التجمعات بين المنتخب الأول والأولمبي ورغبة كوبر في التعرف على اللاعبين كونه مدربا جديدا".

وأكد "التجمعات كانت قليلة بالنسبة لنا، 98% من لاعبي المنتخب الأولمبي لم يكن احد يعرف عنهم شئ إلا من خلالنا، بداية مرحلة جديدة للمنتخب الأول ايضا كان لها تأثير لوجود عدد من لاعبينا معهم بجانب كونهم لاعبين في اندية كبيرة، فكرة استيعاب هذا الأمر كان صعبا على البعض".

وأكمل "شخصية اللاعب المصري انا على علم بها، بالتأكيد فكره سوف يشتت بين كونه لاعبا في الفريق الأول واساسي مع ناديه الكبير وبالتالي سيؤثر هذا على وجوده بالمنتخب الأولمبي، ولم يحدث أن قام الثلاثي رمضان وكهربا وصالح بالسهر خارج المعسكر".

مفاوضات الأهلي

وأضاف "كان هناك مفاوضات مع الاهلي بين الحين والأخر للعودة لقيادة الفريق مرة أخرى لكن هذا لم يشغلني عن المنتخب الأولمبي او حتى يأخذ من تركيزي للحظة خلال عملي مع الفريق".

وأكمل "الجميع يعلم انني اركز في كل الأمور وارهق نفسي في العمل لدرجة تدهش الاخرين، ولم يشغلني الأهلي عن المنتخب الأولمبي في اي توقيت".

وعن كواليس المفاوضات لخلافة الاسباني خوان كارلوس جاريدو اجاب "محمود طاهر رئيس الاهلي ابلغني بأن مجلس الادارة اعطاه الضوء الاخضر للتفاوض معي، كنت اريد بالفعل العودة للأهلي".

وأضاف "تواجدت في مكتب جمال علام وسط حضور جميع اعضاء المجلس، ابلغتهم برغبتي في العمل بالنادي الأهلي، البعض رفض والبعض الاخر تحدث عن أزمة بالمنتخب الأولمبي، لكن في النهاية كانت تلك رغبتي وكنت اتمنى موافقتهم ولا اعلم لماذا رفضوا، فكان هناك وقت لكنى احترمت هذا".

وأشار "رفضنا انا ومحمود طاهر استخدام الشرط الجزائي لأن هذا ليس تعامل النادي الأهلي مع اتحاد الكرة او حتى تعاملي، ابلغوني برفضهم بعد تركي للاجتماع ونقلت هذا الأمر للنادي الأهلي وانتهى الموضوع".

وتابع "كان هناك مفاوضات اخرى بعد رحيل فتحي مبروك وقبل تولي بيسيرو، وكان هناك موافقة من مجلس الادارة، لكن حدث تغيير في الرأي بعد ذلك واحترمت هذا الأمر".

وأكد "بعد رحيل بيسيرو كان هناك مفاوضات بيني وبين انبي، اختلفنا في بعض الامور لهذا اعتذرت، هناك شخص اتصل بي وأكد أن الاهلي سوف يفاوضني للعودة، انتظرت لكن لم يحدث وجاء مارتن يول".

واختتم في هذا الأمر "لا يمكن أن اتحدث عن وجود شخص يرفض وجودي في النادي الأهلي، وعلاقتي جيدة للغاية بعبدالعزيز عبدالشافي، ولم ابحث في اسباب عدم تولي قيادة الاهلي لـ3 مرات في الفترة الأخيرة، واسلوبنا في الأهلي هو النظر للمصلحة العامة".

علاقته بكوبر

وتحدث البدري عن علاقته بالأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر قائلا "علاقتي به كانت جيدة وكنت اتحدث معه عن بعض الامور والآراء الخاصة بمنتخب مصر لكي انصحه".

وتابع "اذا كنت لا احبه فماذا اتعامل معه، ولا يمكن أن اقول انه احد اسباب فشلنا، فهو ليس له ذنب، سبق وأن حذرت كوبر قبل رحلة المنتخب الأولمبي للصين وعندما رغب في استدعاء عدد من اللاعبين لرحلة الامارات".

وأضاف البدري في هذا الأمر "وقولت له انه لا فائدة فنية من هذا الأمر وكنت سألغي الرحلة، وتبين صحة رأي نظرا لكون هؤلاء اغلبهم لا يتواجدون ضمن قوام المنتخب".

واختتم في هذا الأمر "لم ارفض سفره معنا للسنغال، لكن طبيعي وجوده كان ليشتت تركيز اللاعبين، كيف كان سيتواجد معنا في الفندق والتدريبات، لكن بالنسبة لي لم اطلب منه عدم السفر".

تدريب المنتخب الأول

وتناول البدري حديثه عن احقيته في تولي الادارة الفنية للمنتخب الأول قائلا "لي وجهة نظر بالتأكيد وكنت ارى أنني قادر على تولي هذا المنصب، وبعض الاعلاميين تحدثوا عن هذا الأمر".

وتابع "لو كان هناك مدربا مصريا بعد شوقي غريب لفكرت في ترك المنتخب الأولمبي، لكن لو كان شخصا مثل حسن شحاتة بالتأكيد كنت سأفكر في عدم ترك مهمتي حتى لا يحدث ازمة بجانب قيمة المعلم الكبيرة".