أعرب ألبارو موراتا، مهاجم منتخب إسبانيا ويوفنتوس الإيطالي لكرة القدم، عن رغبته في البقاء داخل صفوف "البيانكونيري" لسنوات أخرى حيث يشعر بالسعادة ويستمتع "داخل أفضل فريق في إيطاليا".

وتحدث اللاعب صراحة عن وضعه الحالي، لاسيما مع إمكانية عودته لناديه السابق ريال مدريد، الذي يحق له إعادة شرائه مرة أخرى، في تصريحاته خلال المؤتمر الصحفي عشية المباراة التي ستجمع "الآتزوري" بضيفه "الماتادور" على ملعب (فريولي الجديد).

وقال موراتا "مستقبلي في العام المقبل لا يتعلق بي، أنا سعيد للغاية داخل يوفنتوس، هو أفضل نادي في إيطاليا، وأتمنى البقاء لسنوات عديدة هنا"، في الوقت الذي قلل من أهمية تواجده على مقاعد البدلاء مع النادي الإيطالي معظم مباريات الموسم "المدير الفني هو من يقرر هذا الأمر، لأنه يفهم كثيرا في كرة القدم".

ولم يخف اللاعب شعوره "بأنه في بيته" في إيطاليا وأن تأقلمه السريع مع الفريق هو ما دفعه لتمني البقاء داخل صفوفه "بمرور الوقت، أشعر وكأني في بيتي، معاملة الناس لي أمر مذهل، هذا بالإضافة إلى جماهير يوفنتوس المتواجدة في كل مكان. أشعر وكأنني مع عائلتي. أنا سعيد للغاية بتواجدي في إيطاليا وداخل يوفنتوس".

وقال ديل بوسكي أثناء إعلانه عن القائمة أنه قرر استدعاء موراتا وألكاسير بدافع "الثقة" وليس بسبب أدائمهما مع يوفنتوس وفالنسيا على الترتيب.

وأجاب على هذه النقطة "هذا هو المنتخب الإسباني ومن الطبيعي أن يولد لدينا الكثير من التحديات. ألكاسير وأنا كلانا تواجد في جميع الفئات العمرية للمنتخبات، ولكن استدعاء المنتخب الأول أمر رائع للغاية".
وعن مواجهة الحارس الأسطوري ليوفنتوس و"الآتزوري" جانلويجي بوفون، أشاد المهاجم الشاب به كثيرا وشكره على وقوفه إلى جانبه عندما انضم ليوفنتوس بداية موسم 2014-2015.

وقال في هذا الصدد "إنه أحد أفضل حراس المرمى في تاريخ كرة القدم بالنسبة لي، وعلى المستوى الشخصي، فهو شخص رائع قدم لي العديد من النصائح داخل وخارج الملعب. لقد طلبت منه إهدائي قميصه الذي يعتبر بمثابة الحافز لي. هو زميل رائع وأتشوق لمواجهته".

ويحل الماتادور الإسباني ضيفا على نظيره الإيطالي يوم 24 مارس الجاري قبل أن يواجه منتخب رومانيا على ملعبه "كلوج أرينا" بعدها بثلاثة أيام وذلك استعدادا لبطولة الأمم الأوروبية (يورو 2016) التي تستضيفها فرنسا في الفترة ما بين 10 يونيو وحتى 10 يوليو المقبلين.